بحث متقدم
background

أبو علي الفارسي (288 – 373 هـ) 


مقدمة

هو أبو علي الحسن بن أحمد بن عبد الغفار الفارسي، وأمه عربية، ولد عام 288 هـ بالقرب من شيراز في بلاد فارس التي كانت تعد عاصمة البلاد وقتئذٍ، عرف عنه الفِطنة والذكاء منذ صغره، فأكبّ على التعليم.. وفي العشرين من عمره غادر بلاده قاصداً بغداد حاضرة العلم آنئذٍ طالباً العلم والشهرة، وفيها تابع تحصيله العلميّ، إذ عكف على حلقات العلماء فأخذ عن أشهر علمائها علوم اللغة والنحو والفقه والأدب والقرآن والحديث، ومن أشهر من أخذ عنهم أبو إسحاق الزجاج، والأخفش الأصغر، وابن السراج، وابن دريد، وكل واحد من هؤلاء شهر بمؤلفاته التي كانت من الأصول في علومها ومن المصادر الأساسية التعليمية لمن أرد أن يعلّم بها أو التأليف في علومها. لم يكتف بعلم البصرة بل أخذ عن علماء مدرسة الكوفة، لينوع معارفه ويزيد منها واتسع فيها، وعاد إلى كتاب سيبويه والشروح التي قامت عليه، كذلك عاد إلى كتب المعتزلة، وأصحاب الكلام، ويقال إنه اعتنق هذا المذهب. وقد أخذ عن المدرستين واختار ما يناسب قياسه وآراءه.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
المبرد (210- 286هـ)

ألَّف المبرد عدداً كبيراً من الكتب وكلّها اشتُهر وذاع صيته، وكان له أثرٌ كبيرٌ في الكتب التي جاءت بعده لما تميزت من الث...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
ابن السَّرّاج الشَّنتريني(نحو 475-549هـ)

أبو بكر محمّد بن عبد الملك الشنتريني المعروف بابن السرّاج. نحويّ، عروضيّ، أديب، ناقد، كان بارعًا في القرآن والحديث، والف...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الزجاجي (ت 377هـ)

كان الزجاجي مولعاً بالعلم والمعارف المتنوعة وخاصة علوم العربية، فقصد علماء عصره وأكثر من الأخذ عنهم، وفي مقدمتهم الزجاج...

اقرأ المزيد