بحث متقدم
background

مقدمة

يمكننا القول إن العام 1920 هو بداية مرحلة (الاسبيربينتو) في الأدب الإسباني، وهي التقنية التي عمدها الأديب الإسباني فايي إنكلان، والتي كان لها جذور وأساس في أعمال كل من كيبيدو وغويا. والاسبيربينتو هو الاسم الذي اعتمده الكاتب من أجل عملية تشويه الواقع من خلال تحقيره. ومن أجل هذا الهدف استخدم تقنيتي البعد والتشويه.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
تأثير الاستشراق في دراسة الأدب الجاهلي

نشأ الاستشراق في الغرب تطويراً لحركة حضارته العلمية والمعرفية، وانفتاحاً على أفق ثقافة الشرق لمعرفته نقدياً، وتولّدت هذه...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
المسرح العربي

لم يهتم العرب بالمسرح اهتمامهم بالشعر الذي يعدونه ديوان العرب ولم يلتفتوا إليه، وقد سبقهم اليونانيون والإغريق إليه، ولم ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
المقالة العالمية لمحة عامة

المقالة كما الرواية، والمسرحية، والقصة القصيرة، والقصيدة كثرت فيها الأوصاف والأنواع وتعددت الأغراض والأساليب، ومن هنا يص...

اقرأ المزيد