بحث متقدم
background

الحلاج (864-922م/244-309 هـ) 


مقدمة

هو الحسين بن منصور الحلّاج، وُلِدَ في بلدة طور، في بلاد فارس، وزعم كثيرون أنه من نسل الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري، ارتحلت أسرته إلى العراق ثم استقرّت في مدينة واسط على نهر دجلة، وهناك نشأ الحلاج وتلقّى العلوم والمعارف الدينية، وخاصة علوم القرآن الكريم على يد سهل التستري، وأبي عمر المكّي، وأبي القاسم الجنيد، وهم أبرز أقطاب التصوّف الإسلامي على مّر عصوره. لقّب بالحلاّج لأنه كان يكسب قوته من حلج القطن، وقد تركه صاحب الدكان مرّة لحاجةٍ، فرجع فوجد القطن كلّه محلوجاً، فاشتهر بذلك. أما صاحب اللقب نفسه فيعيده إلى “حلاج الأسرار” لدرايته بها واطلاعه عليها. وكان الحلاج سيّد الصوفيّة الأكثر دهشة وغرابة، حتى اختلف الناس حوله، واعتقد كثيرون الحلول فيه، وتعددت الأقوال فقيل: "هو وليّ الله"، وقيل: "هو ساحر"، وقيل: "إنه كان يجمع ثلاثين يتيماً يصنع لهم أجود طعام ويطعمهم في بيته ويكسوهم". عاش الحلّاج متلوّنًا متبدّلاً، لا يثبت على حال، فتارة كان يُرى بزيّ الفقراء والزهّاد، وتارة بزيّ الأغنياء والوزراء، وأخرى بزيّ الأجناد والعماّل. ترك واسط إلى بغداد وتردّد إلى مكة، واعتكف بالحرم فترة طويلة، وأظهر للناس تجلدًا وتصبرًّا على مكاره النفوس، من الجوع والتعرّض للشمس والبرد على عادة متصوّفة الزرادشتيين. تعدَّدت أسفار الحلاج متنقلاً من خراسان إلى العراق، ثم إلى مكّة المكرّمة، وبعدها قصد بلاد الهند، وهناك تعلّم السّحر وعاد منها وهو صاحب حيل وخدع، فخدع بذلك كثيراً من جهلة الناس، واستمالهم إليه .وفي بغداد راح ينشر فكره وطروحاته الصوفية نثراً وشعراً في كلّ بقاعها، وكثرت الحكايات والقصص عنه، منها ما ذكره ابن الوردي بقوله: “قدم الحلاج بغداد متزّهّداً متصوّفاً، يخرج للناس فاكهة الشتاء في الصيف وبالعكس، ويمدّ يده في الهواء ويعيدها مملوءة بدراهم أحدية يسمّيها دراهم القدرة، ويخبر الناس بما أكلوه، وما صنعوه في بيوتهم”. وراح يطوف في البلدان، و المدن الكبيرة داعياً إلى الله الحق على طريقته، وصار له أتباع كثر توزّعوا في الهند وفي بلاد فارس كخراسان، وفي العراق كبغداد و البصرة.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
مَنجَك (1007-1080هـ)

كان شاعرًا مبدعًا، وموضع تقدير معاصريه. له في المديح والفخر والرثاء، ومال إلى الغزل ووصف الخمرة ومجالس اللهو.وهو في شعره...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
نَصْرُ بنُ سَيّار46( - 131 هـ ـ 666 - 748 م)

يلحظ أن نقاد الأدب القدماء لم يعنوا بشعره على ما فيه من مضامين فكرية سياسية ومذهب عربي قومي يعد من مؤسسي هذا المذهب تاري...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
ابن شهيد

لم تطل أحلام الشاب كثيراً، بل لم يتحقق منها شيء، بعد أن حلت نكبة قرطبة، فلا المال بقي، ولا المُلك استطاع أن يحصل عليه، ...

اقرأ المزيد