بحث متقدم
background

الحركة الرومانسية الإسبانية 


مقدمة

تميزت الفترة الزمنية التي امتدت بين عامي 1820 و1850م بحركة أدبية سيطرت على شتى الأجناس الأدبية في إسبانيا وهي الحركة الرومانسية. والحركة الرومانسية هي أكثر من حركة أدبية وفنية، إنها رؤيا للحياة على نحو عام، وطريقة جديدة للنظر إلى الأشياء وإلى العالم.

ارتبطت الرومانسية الإسبانية ارتباطاً وثيقاً مع ما حدث في أوروبا خلال تلك الفترة، ونقصد بذلك ثورة الحريات السياسية والثورة الصناعية، والاكتشافات العلمية، والحركات الوطنية، وإعطاء الحرية للفرد، وطلبات التحرر والإصلاح، كل هذه الأحداث رسمت معالم تلك الحقبة الزمنية وأسهمت في وضع حد للأنظمة القديمة والطرق الكلاسيكية للنظر إلى العالم والأشياء، وفي صياغة الملامح الرئيسية لهذه المدرسة الأدبية العريقة التي امتدت عبر أوروبا كلها. مع هذه المعطيات والأحداث الجديدة تغير مفهوما الفن والأدب تغيراً جذرياً؛ فالعمل الفني لم يعد كما كان سابقاً مجرد موضوع جميل، جيد الصنع، متقن اللغة، له قواعده وضوابطه وطرق التعبير عنه، بخلاف ذلك تماماً، لقد تحوّل العمل الأدبي إلى عمل روحي، إلى شيء يسمو عن كل الأشياء الأخرى. إذن فليس هناك من لغة تحيط بالموضوع الذي يتطرق إليه الشاعر أو الكاتب. وإذا ما أردنا تعريف هذه الحركة نستطيع القول إنها حركة ثقافية أدبية انتشرت خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر. لقد جاءت هذه الحركة ردة فعل على العقل الذي فرضته المدرسة الكلاسيكية الجديدة، وأعطت الأولية للأحاسيس الإنسانية والمشاعر، والعواطف والوجدان والخيال والكمال.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الأمثال العربية

اهتم العرب بالأمثال اهتماماً كبيراً، وعدّوه نوعاً من أنواع الفنون الأدبية، الشعر والقصة والسيرة والرواية والخطابة وغيره...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الأدب الزنجي الأمريكي

إن أهمية الأدب الزنجي الأمريكي هي في إظهار ما يتعرض له الزنوج في الولايات المتحدة الأمريكية من ظلم وعنصرية وعدوانية حطت ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
أعلام أدب الأطفال

ولد زكريا تامر في دمشق عام 1931 لأسرة فقيرة، فعمل في شتى المهن، ولم يحصل إلا على الشهادة الابتدائية، لكنه بعد نشر عدة قص...

اقرأ المزيد