بحث متقدم
background

المدرسة البغدادية 


مقدمة

اشتهرت في النحو مدرستان: مدرسة البصرة وهي الأساس الذي قامت عليه المدارس الأخرى، وكان فيها أعلام النحو العربي، ومدرسة الكوفة التي حاولت أن يكون لها نحوها الخاص المتميز عن نحو المدرسة البصرية. لقد نسبت كل مدرسة من المدرستين إلى المدينة التي نشأت فيها، وكذلك حال المدرسة البغدادية التي تنسب إلى بغداد، وأصحاب هذه المدرسة هم نحاة بغداد الذين اتبعوا نهجاً جديداً في آرائهم وأحكامهم، وفي تأليف مصنفاتهم ودراساتهم، إذ كانت تقوم على الأخذ من آراء المدرستين السابقتين، وهم الذين تتلمذوا على آراء علمائهما وكبار نحوييها، ثم قارنوا بين ما أخذوه، وحاولوا أن يكون لهم رأي خاص ينسب إلى مدرستهم بغداد، وهذا ما جعلهم ينقسمون فريقين، فريقاً اتّبع مدرسة البصرة وتأثر بها، والآخر اتبع مدرسة الكوفة، لذلك كان الخلط يقع أحياناً في نسبة هذا العلم إلى هذه المدرسة أو تلك، لأنه لم يستطع الخروج عن عباءة هذه المدرسة، ولو حاول التجديد، بل إنّ بعض العلماء المعاصرين نفى أن يكون هناك مدرسة بغدادية لأنّ علماءها يعودون إلى إحدى المدرستين. ومن يتبع أقوال نحاة المدرسة البغدادية تتبعاً دقيقاً يجد أنَّ هذا الكلام ليس بعيداً عن الصواب، فكثير منهم يعبر عن آراء مدرسة من المدرستين ولاسيما المدرسة البصرية، وفي مقدمة هؤلاء العالمان الشهيران أبو علي الفارسي، وابن جني، وكذلك الحال عند بعض العلماء الذين يؤيدون آراء وأحكام المدرسة الكوفية. ولكن مع هذا وذاك لا نستطيع غض الطرف عن مدرسة جديدة صار لها اسمها، وصار لها علماؤها الذين حاولوا أن يكون عندهم آراء، وإلا لما تميّز عدد من علمائها الكبار الذين يعدّون حلقة وصل بين النحو القديم ونحو ابن مالك، وابن هشام، والمعروف أنه القرن الرابع للهجرة شهد تطوراً كبيراً في كل مناحي الحياة حتى الثقافة، وبرز هذا جلياً في مؤلفات هذا القرن.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
مدرسة البصرة

يعود الفضل في صناعة النّحو إلى عدد من العلماء القدامى، ويأتي في مقدمتهم أبو الأسود الدؤلي الذي نَقَطَ الكلام وضبطه، فكان...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
المدرسة المصرية

إنَّ وجود المدرستين البصرية والكوفية جعل العلماء ينقسمون بينهما، ويظهر في مصر أنّ علماءها كانوا يتجهون غالباً إلى ما ات...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
المدرسة الكوفيّة

هي المدرسة الثانية من حيث الأهمية بين المدارس النحوية المعروفة، وتنسب إلى الكوفة، لكنها تفترق كثيراً عن المدرسة البصرية...

اقرأ المزيد