بحث متقدم
background

أنيس الخوري المقدسي (1885- 1977) 


مقدمة

أنيس الخوري المقدسي باحث وناقد أدبي، وشاعر، وأستاذ جامعي، أمضى سحابة عمره الطويل في التعليم بالجامعة الأميركية في بيروت، وقد تتلمذ عليه عدد من أعلام الأدب والفكر والعلم في لبنان والوطن العربي، كجبرائيل جبور، وعمر فرّوخ، ونبيه أمين فارس، وكمال اليازجي، وأنيس فريحة، ومحمد البعلبكي، ومحمد يوسف نجم، وخليل حاوي، وميشال جحا ووديع ديب، وأنطون غطّاس كرم، ومُنح الصلح وغيرهم...

وُلد الأستاذ أنيس الخوري المقدسي عام 1885 في حي "القبّة" بمدينة طرابلس (لبنان) في أسرة مثقفة أصلها من قرية "بتعبورة" في الكورة، وتلقى دراسته في مدرسة الصبيان الأميركية بطرابلس، وتابعها في مدارس الإرساليات الأميركية في سوق الغرب، وصيدا، وأخيراً في القسم الاستعدادي في الجامعة الأميركية في بيروت، إلى أن نال شهادة البكالوريس في الآداب العربية عام 1906، ثم الماجستير عام 1908 من الجامعة الأميركية. درّس بعد تخرجه في مدرسة "بشمزّين" في الكورة، وأسيوط في صعيد مصر، ثم في القسم الاستعدادي والثانوي في الجامعة الأميركية مدة ثلاثين عاماً، إلى أن انتقل إلى التدريس في الجامعة خلفاً للعلّامة جبر ضومط بعد إحالته على التقاعد عام 1922، وقد تولى خلال هذه المدة رئاسة الدائرة العربية في الجامعة، وظل في هذا المنصب إلى أن تقاعد عام 1950، لكنه بقى يحمل لقب "أستاذ شرف"، ويعمل بلا انقطاع، يبحث ويؤلف وينتقل بين رفوف الكتب في مكتبة الجامعة إلى أن تجاوز السابعة والثمانين من عمره، وكان آخر كتاب صدر له قبل وفاته هو "أعلام الجيل الأول من شعراء العربية في القرن العشرين". انتخب عام 1954 عضواً في المجمع العلمي العربي (مجمع اللغة العربية) بدمشق، كما انتخب عام 1961 عضواً في مجمع اللغة العربية في القاهرة، وألقى عدة محاضرات في معهد الدراسات العربية العالية في القاهرة، وكلية المعلوم والمنقول في طهران عن النقد الأدبي.. وشارك في أعياد الجامعة الأميركية جميعها، من العيد الخمسين سنة 1916 إلى العيد الألماسي سنة 1941 إلى العيد المئوي سنة 1966، وبلغ الثانية والتسعين دون أن يسأم الحياة. فاز عام 1963 بجائزة رئيس الجمهورية التقديرية التي تمنح بقرار من جمعية "أصدقاء الكتاب" وظل طوال حياته متواضعاً بسيطاً منطوياً، يؤثر الابتعاد عن المظاهر، والحياة العلمية البسيطة، وكره الدعاية أو الإعلان عن النفس، ولهذه الصفات كثر محبوه وقل أعداؤه.. كما ظل محافظاً على نشاطه الجسمي والفكري والذهبي، ويمارس الرياضة البدنية والسباحة في البحر، ثم يعكف بعد ذلك على المطالعة والكتابة والتأليف، إما في بيته، أو في مكتبة الجامعة الأميركية، وظل على هذا المنوال حتى وافته المنية يوم الخميس في السابع عشر من شباط عام 1977 إثر سقطة نقل بسببها إلى مستشفى الجامعة الأميركية وهو في الثانية والتسعين من عمره.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
جورج مصروعة(1910 - 1989)

ألف كتباً أدبية وتاريخية، وروايات وقصصاً قصيرة، وترجم بعض الكتب، له مجموعة "أميرة لبنان وقصص أخرى" التي صدرت ع...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
عبد الله العثيمين (1936-......)

لم يكن الدكتور عبد الله العثيمين باحثاً ومؤرخاً ومحققاً ومترجماً فحسب، بل كان صاحب رسالة، لا يكتب أبحاثاً للنخبة الأكاد...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
محمد مزالي(1925 -.....)

أسهم في تحرير جريدة (الحرية) و(لواء الحرية) لسان حال الحزب الدستوري التونسي (1950 – 1951)، وشغل وظيفة رئيس ديوان و...

اقرأ المزيد