بحث متقدم
background

الانتحال عند المستشرقين 


مقدمة

تناول المستشرقون قضية انتحال الشعر الجاهلي الذين اتخذوا من الأدب العربي القديم مجالاً لدراساتهم، وقد أسسوا لشيوع شك كبير، بالتراث العربي القديم في عموم إنتاجه، وسنعرض فيما يأتي لآراء أبرزهم:

رأي نولدكه: أول من لفت الأنظار من المستشرقين إلى قضية الانتحال، هو المستشرق الألماني تيودور نولدكه وذلك في سنة 1864 م، حين تحدث عن "تضارب الروايات واختلافها في نصوصها، وعن رواة الشعر الجاهلي، وعن تداخل الشعر بعضه في بعض، بحيث يدخل شعر شاعر في شعر غيره، أو ينسب شعر شاعر لغيره، ثم تحدث عن تحوير الأشعار المقالة بلهجات القبائل لجعلها موافقة للعربية الفصحى."


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الظواهر الشعرية في عهد النبوة

حفلت بداية الدعوة الإسلامية بظواهر شعرية مختلفة، كانت تتمسك بعروة الفن الشعري الجاهلي من جهة الأصول الفنية، وتفترق فكريا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الحماسة في العصر الأموي

يمثل شعر الحماسة في العصر الأموي امتداداً للحماسة الجاهلية في جانب من جوانبه ولا سيما أنه فن يقوم على تسجيل الصراعات وال...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
العتابا

أما موضوعات العتابا فهي كثيرة وفي مقدمتها الغزل، ولا يخلو ديوان شعر منها، وتُناقش من خلال الحوار بين شعرائها موضوعات اجت...

اقرأ المزيد