بحث متقدم

الجِلْد

الجِلْدُ غِطَاءٌ مَرنٌ مَتينٌ يَحْمي الجِسْمَ ويُساعِدُ في المُحافظةِ على دَرجة حرارتِه ثابِتةً. ورُغْمَ إحساسِنا بحيَويَّتِه، فإنَّ سَطحَ الجِلْدِ الخارجيَّ مَواتٌ لا حياةَ فيه. لكِنْ، بِدُون هذه الطبَقةِ المَيْتةِ كانَ الجِسْمُ، سَريعًا، يجفُّ ويَتَعرَّضُ لِغَزْو البَكتِريا. يُجَدِّدُ الجِلْدُ سَطحَهُ الخارجيَّ باستِمرار، وَيُرَمِّمُ نفسَه بِسُرعة إذا جُرِحَ أو خُدش. وتتزايَدُ ثَخانةُ الجِلْدِ في مَواقعِ الحَتِّ الزائدِ كما في أخمَصَي القَدمَين وراحتَي اليَدَينِ أحيانًا. جِلْدُ الإنسانِ في مُعظمِه مُغطًّى بالشَّعْر، لكِنَّ الشَّعْرَ في مُعظمِ اللَّبُوناتِ أغْزَرُ وأكثَفُ. والجِلْدُ عامِلٌ مُهمٌّ في تَبْريد الجِسْم - ففي الطقس الحار يتمَدَّدُ الجِلْدُ وتمتلِئُ أوْعيَتُهُ الدَّمويَّةُ الشعريَّةُ بالدَّمِ فيزدادُ فَقْدُ الحرارةِ إلى الهواءِ المُحيط. كما إنّ زيادةَ التَّعرُّقِ وتَبَخُّرَه تُبَرِّدُ الجِسْمَ بفَعاليةٍ مَلْموسَة. والجِلْدُ أكبرُ أعضاءِ الجِسْم، فمِسَاحَتُه الإجماليةُ في الشخصِ البالِغِ تبلغُ حوالى مِتْرَين مُرَبَّعَيْن.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الآفات والأعشاب الضارّة

الآفاتُ هي الحيواناتُ أو النباتاتُ التي تؤذي البَشَر أو المَحاصيل الزراعيّة أو الثروات الطبيعيّة. وغالبًا ما يُطلَق على ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الحواسّ

تستعمل الحيوانات حواسَّها مستكشِفَةً العالَم الذي يحيط بها، ولأغلبها الحواسّ الخمس نفسها التي للإنسان، ولكنّ لبعضها الآخ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
المتعضّيات الدقيقة

أي كائن حيّ لا تراه العين المجرّدة، و تتم رؤيته بالمجهر فقط، يُدعى متعّضية دقيقة. و تتضمّن المتعضّيات الدّقيقة (الصّغريّ...

اقرأ المزيد