بحث متقدم
background

البيئة الشعرية نجد وبوادي الحجاز 


مقدمة

بقيت بيئتا نجد وبوادي الحجاز محافظتين على مجمل مكوناتها القبلية، فلم تفكا عروتهما الوثقى ببيئة البداوة وطباعها القاسية الصارمة، وتقاليدها وأعرافها التي بقيت عائمة سطح حياة الدولة الإسلامية، فقد استمرت القبائل في وادي الحجاز تتقوقع حول ذاتها، تعتمد في حياة أفرادها على أسلوب الرعي، والتنقل طلباً للكلأ، والماء، وتعيش المناكفات والمنافسات على المراعي والنفوذ القبلي، وحاول ولاة بني أمية في نجد وبوادي الحجاز، أن يهذبوا بعض طباع البداوة في إدارة أمورهم، فلم يفلحوا تماماً، وما لبثت أن تجردت بوادر تمرد من هذه البيئات، ونشأت حركة قطاع الطرق، وهي في صميمها ردة بائسة إلى حياة الغزوات و الغارات والصعلكة في الجاهلية.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
لغة الجاهلي وأصول اللغة العربية وخصائصها

يُعد تعدد اللهجات التي بقيت في اللغة العربية ظاهرة طبيعة في أية لغة حية، وذهب أغلب العلماء إلى تفسير غلبة لغة قريش على م...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
تأثير الاستشراق في دراسة الأدب الجاهلي

نشأ الاستشراق في الغرب تطويراً لحركة حضارته العلمية والمعرفية، وانفتاحاً على أفق ثقافة الشرق لمعرفته نقدياً، وتولّدت هذه...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الأدب المهجري لمحة عامة

إنَّ الميزة الأولى التي يتميز بها أدب المهجر من حيث الموضوعات هي أنّه لم يقف عند أغراض تقليدية طرقها المشرقيون قدامى ومح...

اقرأ المزيد