بحث متقدم
background

أبو سلمى (عبد الكريم الكرمي) (1909-1980) 


مقدمة

وُلِد الشاعر أبو سلمى (عبد الكريم الكرمي) في طول كرم بفلسطين عام 1909 وتوزَّعت دراسته بين طول كرم، والسّلط في الأردن، ودمشق، فبعد أن نال الشَّهادة الثّانوية من مكتب (عنبر) في دمشق عام 1927 سافر إلى القدس وعُيِّن معلماً في المدرسة العُمَرية، ثم في المدرسة الرَّشيدية، وفي تلك الأثناء التقى برفيق نضاله الشاعر إبراهيم طوقان.عكف وهو معلِّم على دراسة الحقوق في معهد الحقوق الفلسطيني في القدس، لكنه ما لبث أن أُقصي عن عمله، لنشره قصيدة في مجلة (الرِّسالة) القاهرية بعنوان (جبل المُكَبّر)، هاجم فيها السُّلطات البريطانية التي كانت تحكم قبضتها على فلسطين، إذ رفض إقامة قصر للمندوب السّامي البريطاني فوق قمة جبل المُكَبّر الذي يقال إن الخليفة عمر بن الخطاب زاره، وصلى فيه مع جموع المؤمنين مهللين مكبرين فقال:

  جبل المكبّر طال نومك فانتبه قم واسمع التَّكبير والتَّهليلا
  جبل المكبّر لن تلين قناتنا حتى نهدم فوقك (الباستيلا)

لكن صديقه إبراهيم طوقان لم يتخلّ عنه، فمضى إلى القسم العربي في الإذاعة الفلسطينية، حتى أنهى دراسة الحقوق، وبعد مدة استقال من عمله في الإذاعة، وانتقل إلى حيفا ليمارس المحاماة، وعندما حلَّت النَّكبة الفلسطينية عام 1948 نزح إلى دمشق، ومارس التَّعليم والمحاماة والعمل الإداري في وزارة الإعلام، وبعد تأسيس مُنظَّمة التَّحرير الفلسطينية، انتخب عضواً في لجنتها التَّنفيذية، وظلَّ في هذا المنصب حتى وافته المنية عام 1980.أما سبب تسميته بـ (أبي سلمى)، فيقال إنه حين كان طالباً في الصف الثاني الإعدادي في مكتب عنبر عام 1924، أحب فتاة دمشقية اسمها (سلمى)، وراح يتغزل فيها بشعره، ولما تناهى الأمر إلى أساتذته، وكان منهم محمد سليم الجندي، وعبد القادر المبارك، ومحمد الدّاودي، وسمعوا ما نظمه في هذه الحسناء ومطلعه:

  سلمى انظري نحوي فقلبي يخفق لما يشير إلي طرفك أطرق

شجعوه على المضيِّ في مغازلتها، وكلما أقبل إلى باحة المدرسة، استقبله زملاؤه محيين هاتفين: جاء حبيب سلمى، جاء أبو سلمى، حتى غلب عليه هذا اللَّقب، وصار لا يُعرف إلا به.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
علي الليثي(1822 - 1896)

الشيخ علي الليثي أديب وكاتب وشاعر مصري، ومن كبار الظرفاء والندمان في مصر، بل هو خير من يمثّل مدرسة الندمان في القرن التا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
قَيْسُ بنُ ذَريح(....- 68 هـ - .... م 688)

تذكر بعض مصادر تاريخ الأدب أن لبيته من جهة أمه صلة بالشعر فخاله عمرو بن سنة شاعر، وتروي كتب الأدب أن قيس بن ذريح كان رضي...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
مصطفى جواد(1904 - 1969)

ترك مصطفى جواد عدداً من المؤلفات المطبوعة منها: أبو جعفر النقيب، سيدات البلاط العباسي، المباحث اللغوية في العراق، ومن ال...

اقرأ المزيد