بحث متقدم
background

الحنين في الزجل المهجري 


مقدمة

الحنين إلى الوطن ظاهرة واضحة في الشعر المهجري بشقّيه الفصيح والمحكي، فكما تحن الطيور إلى أعشاشها والنحل إلى الرياض المزهرة كان حنين المغتربين إلى أوطانهم، إذا لا نجد ديوان شعر إلا ويحمل بين دفَّتيه قصيدة أو أكثر في الحنين ومن أشهر هذه الدواوين ديوان "البرج الأخضر" للشاعر أسعد يوسف الغانم، هذا غير ما كانت تضمه مجلة "السلوى" المهجرية التي كان يصدرها الشاعر عبد الله أبو جودة، إذ إنها ضمت عدداً كبيراً من هذه القصائد.

فما إن وطئ المهاجر تلك الديار الغريبة، وعانى ما عاناه حتى أخذ يحنُّ إلى مرابع الصبا، إلى الآباء والأمهات، إلى السهول والحقول إلى التلال والجبال، إلى الأخوة والأخوات والأصدقاء والأصحاب والحجر والشجر والتراب، فثار الحنين في قلبه بركاناً، وأخذ ينفث معاناته في قصائدَ جميلةٍ رائعة شكلت بمجموعها ظاهرة جديدة أضفت على الشِّعر الزجلي جمالاً وسحراً.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
مراحل تطور رواية الشعر الجاهلي

لم تتوقف الرواية عند الجاهليين بل امتدت إلى العصور التالية، وبدأت تأخذ صوراً أقرب إلى التوثيق والحفظ، ويُستدل على التطور...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الشعر المناهض للدعوة الإسلامية

فقد كان من أشد الناس عداء للرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه بأقواله وأفعاله. فيذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى ا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الغزل في صدر الإسلام

كان غرض الغزل في القصيدة العربية جزءاً من عمود الشعر وتقليداً ثابتاً في منهج القصيدة الذي لم يهدم في الشعر الإسلامي، بل ...

اقرأ المزيد