بحث متقدم
background

البحور المشتركة بين الزجل و الشعر الفصيح(البحر الوافر) 


مقدمة

أجزاء البحر الوافر ستة:

مفاعلَتُنْ مفاعلَتُنْ مفاعلَتُنْ مفاعلَتُنْ مفاعلَتُنْ مفاعَلَتُنْ

ولكنه لم يرد صحيحاً بل لا بدّ من قطف عروضه فتصير مفاعلْتن مُفاعَلْ وتُحوَّل إلى فعولن.

ومن جوازات مفاعلَتُن مفاعلْتُن فتُحوَّل إلى مفاعيلن، فيتكوّن مما تقدّم أحد أهم الأوزان التي يعتمدها الزجل المنبري على النحو التالي:

مفاعيلن مفاعيلن فعولن

ومن جوازات التفعيلة الأولى في بدء أي شطر حذف المتحرك الأول دون الالتزام بها أما التفعيلة الأخيرة فلا تغيير عليها في القصيد و إنما تصبح في العتابا فعولْ أو فَعَلْ وهذا ما سيلاحظ من خلال التطبيقات الآتية....

ويُشار إلى أن بعض دارسي الزجل قد سمى هذا الوزن بالبحر البسيط وقد حدثت لقاءات عديدة وتبودلت الرسائل بين العديد من الشعراء وعصبة الشعر للوصول إلى تسمية واحدة لكل وزن دون إضافة أسماء أخرى له إذا طرأ تغيير في شكل القافية سواء أبقيت على حالها أم جُنِّستْ.

هناك أشكال عديدة لهذا الوزن في الزجل و تسميات منها العتابا والقصيد والسكابا و....


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الهجاء في الشعر الجاهلي

كان أثر الهجاء قوياً في النفوس، وكانوا يخشونه، ويحاولون التخلص من أذهاه وشروره، فهو لم يزل مقروناً بلعناتهم الدينية الأو...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
مدح الرسول في صدر الإسلام

نشأت مقطوعات في مدح خلفاء النبي الراشدين، حيث شكّلت الخلافة بعد وفاة الرسول صورة السلطة الإسلامية الروحية والوضعية، وكان...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الشعر المناهض للدعوة الإسلامية

كان إعلان نزول الرسالة المحمدية أشبه بصاعقة نزلت بمجتمع مكة وطبيعة نظمها القبلية، وهذا ما أثار ردة فعل قاسية تحولت إلى ح...

اقرأ المزيد