بحث متقدم
موسوعة الفراشة

البَرْقُ والرَّعْد 


البَرْقُ والرَّعْد

تتكَوَّنُ السُّحُبُ الرَّعَّادَةُ القاتِمةُ في الأيامِ الرَّطْبةِ الحارَّة ويبلُغُ عَرْضُ السَّحابةِ منها قُرابةَ 5 كم وارْتِفاعُها 8 كم. وكثيرًا ما تكونُ العاصفةُ الرعديَّةُ وَحدةً أو «خلِيَّةً» قائمةً بذاتها، ضِمنَ مَجموعةٍ من العواصف التي قد يبلُغُ عرضُها 30 كم، وقد تستمِرُّ خَمْسَ ساعاتٍ أو أكثر. وقد تُصبِحُ الخليَّةُ الواحدة أحيانًا «عاصِفةً فائقةً» يَزيدُ عرضُها على 50 كم، وقد تُنْتِجُ برَدًا كبيرًا مَصْحُوبًا بالبَرْقِ والرَّعْد. وإذا كانتِ العاصفةُ في السَّمتِ فوقَك، فستسْمَعُ الرَّعْدَ وترَى البَرْقَ في آنٍ معًا. أمَّا إنْ كانتْ بعيدةً فسَترى البَرْقَ أوَّلًا، لأنَّ الضوءَ أسرعُ من الصوتِ بكثير. وإذا حَسَبْتَ الثوانيَ الفاصلةَ بين رُؤيةِ البَرْقِ وسَماعِ الرَّعْد فَيُمكِنُك تقديرُ بُعْدِ العاصفةِ عنكَ، بالكيلومترات، بقِسْمةِ ذلك الفارِقِ على 3.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الضَّبابُ والشبُّورةُ والضُّخان

السُّحُبُ التي تتكَوَّنُ قُرْبَ سَطْح الأرض تُدعى ضَبابًا أو شَبُّورة. وهي، كَسِواها من السُّحب، تتكوَّنُ بتكثُّفِ بُخار...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الجَليدُ والمَثالِج

إذا كَبسْتَ قَبْضَةً من الثلج فإنَّها تتماسَكُ وتَصلُبُ - ذلك لأنَّ ضغطَ اليدِ يُحوِّلُ جُسَيماتِ الثلج إلى بِلَّوراتٍ ج...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
السُّحُب

السُّحُبُ مَسؤولةٌ عن الكثيرِ من مظاهِر الطَّقْس، وهي لذلك تُعطينا بعضَ أَفضَلِ الدلائلِ عن الأحوالِ الجويَّةِ التي قد ت...

اقرأ المزيد