بحث متقدم
background

إدريس الناقوري(1942 -......) 


مقدمة

إدريس محمد فاضل الناقوري مدرّس، ومترجم، وحقوقي، وأستاذ جامعي، وناقد أدبي مغربي، ولد عام 1942 في "كلمين" وتلقى دراسته الابتدائية فيها (1954 – 1957) والثانوية في مدرسة "سليمان الروداني" (1958 – 1961)، فكلية الآداب في جامعة فاس (1965 – 1969) التي نال منها دبلوم اللغة العربية في الترجمة، كما نال الإجازة في الأدب، والحقوق من كلية الحقوق في الدار البيضاء (1970 – 1973)، ثم دكتوراه الحلقة الثالثة.

عمل معلماً في مدارس "كلمين" الابتدائية أولاً، ثم أستاذاً في التعليم الثانوي، فأستاذاً في كلية الآداب في الرباط، ثم في الدار البيضاء، ورئيس شعبة اللغة العربية في كلية الآداب في الدار البيضاء أيضاً، واختير عضواً في اتحاد كتاب المغرب، وعضواً في النقابة الوطنية للتعليم العام.

إن ولادته في "كلمين" التي تقع في أقصى جنوب المغرب، على تخوم الصحراء، أثرت في طفولته في أجواء الصحراء، فاستوعب، وهو صغير، كثيراً من معطيات الواقع الاجتماعي والطبيعي، وخبر الحياة الجافة بحيواناتها وطيورها وزواجها، بحرارتها وطبيعة أرضها، ومارس الرعي والحراثة والزراعة والحصاد، واستفاد من تجاربها الخصبة، ثم انتقل إلى "تارودانت" المدينة الأثرية، وأتم فيها دراسته الثانوية، ثم انتقل إلى مدينة "أغادير" التي عاش فيها تجربة الزلزال 1960... إلى أن رجع إلى بلدته "كلمين" حيث مارس التدريس باللغتين العربية والفرنسية، وتمكن من خلال هذه المرحلة من تكوين نفسه، والحصول على دبلوم اللغة العربية في الترجمة..

لقد حصل على كل الشهادات الجامعية في الآداب والحقوق والترجمة.. بجهوده الشخصية المتواضعة، وبدون عون من أحد سوى الله وإرادته، ولاسيما أن الإمكانات المادية كانت دائماً تنقصه.. إضافة إلى فقدان الأبوين، فأمه توفيت قبل أن يعرفها ويعي ملامحها، وأبوه الفقير توفي في المرحلة الجامعية.

لقد مكنته تجربة الطفولة، وصراع الظروف في تارودانت، وأغادير، وفاس، ثم الدار البيضاء، من تخزين معلومات وحقائق كثيرة تتعلق بالحياة والوجود والمجتمع، والتعامل مع الناس، ومن اكتساب خبرات ثمينة، وخاصة في المجال العلمي والتربوي والاجتماعي.

في كل هذه المراحل، عايش أحداثاً كبيرة مغربية وعالمية: الاستقلال، حرب التحرير في الجنوب، وتفتحت عيناه على حقائق الحياة من خلال تجاربه الشخصية وتجارب الآخرين.. كانت القراءة شغله الشاغل في المراحل الابتدائية والثانوية والجامعية، ولكنها لم تكن لتلهيه عن تجارب أخرى أعمق، سياسية وتاريخية على المستوى الوطني أو العربي أو العالمي.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
محمد زفزاف(1945 -.....)

ثمة شيء أقوى منه جعل منه كاتباً، وهو اشتغاله بحرف متعددة في أوقات الفراغ، لكي يعيل إخوته من أمه، ولعل المهنة الوحيدة الت...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
مبارك ربيع(1935 -.....)

أصدر مبارك ربيع عدة أعمال قصصية وروائية ودراسات تربوية وسيكولوجية، فمن قصصه القصيرة: سيرنا قدر 1969، رحلة الحب والحصاد 1...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
جواد علي(1907 - 1987)

كتب جواد علي عدداً من الكتب في التاريخ واللغة لكن أشهر هذه الكتب كتابه "المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام" الذ...

اقرأ المزيد