بحث متقدم
background

البطريرك زكا الأول عيواص(1933 - 2014) 


مقدمة

حين توفي قداسة البطريرك أغناطيوس يعقوب الثالث في الخامس والعشرين من حزيران عام 1980 بدمشق، انعقد المجمع الأنطاكي السرياني المقدس للسريان الأرثوذكس في الحادي عشر من تموز عام 1980 في مقر البطريركية لانتخاب بطريرك جديد، فاختار آباء الكنيسة بالإجماع نيافة المطران مار سويريوس زكا عيواص مطران بغداد والبصرة، ليكون بطريركاً باسم "مار أغناطيوس زكا الأول عيواص لأنطاكية وسائر المشرق، والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية في العالم.. فمن هو هذا الحبر الجليل.

ولد قداسة البطريرك مار أغناطيوس زكا الأول عيواص عام 1933 في مدينة الموصل بالعراق، وتلقى علومه الابتدائية في مدرستي "التهذيب" و"مار توما" للسريان الأرثوذكس، ثم التحق بمعهد "مار أفرام" اللاهوتي بالموصل، وفي عام 1954 نال شهادته العليا في اللاهوت والفلسفة واللغات السريانية والعربية والإنكليزية، والحق القانوني، وتوشح بالأسكيم الرهباني وعين أستاذاً في المعهد.

في عام 1955 نُقل إلى سكرتيرية البطريركية في حمص، ولما اعتلى قداسة البطريرك مار أغناطيوس يعقوب الثالث سدة البطريركية الأنطاكية عام 1957، اتخذه سكرتيراً خاصاً له، ورقّاه إلى رتبة الكهنوت، وقلّده الصليب المقدس، تقديراً لخدماته، ثم رافقه في زياراته الرسولية إلى دمشق وحلب ولبنان ومصر والأردن والأميركيتين الجنوبية 1958 والشمالية 1960، وفيها انتسب إلى الكلية اللاهوتية العامة للكنيسة الألكليكانية وجامعة نيويورك، حيث تخصص باللاهوت الرعوي، واللغات الشرقية، وأجاد اللغة الإنكليزية.

في عام 1962 و 1963 انتدبه قداسة البطريرك لحضور دورتي مجمع الفاتيكان الثاني كمراقب، وفي 1963/11/17 رسمه مطراناً لأبرشية الموصل باسم مارسويريوس زكا، فاهتم بالشبيبة وجمع شملها في "أخوية مار توما" للطلبة الجامعيين، وألقى عليهم محاضرات ودروساً في التربية الدينية والطقسيات، ورسم الكثير منهم شمامسة.

في عام 1969، وعلى أثر وفاة المطران مار غريغوريس بولس بهنام مطران بغداد والبصرة، عين مطراناً لهذه الأبرشية، فرعاها خير رعاية، وبنى كنيستين الأولى باسم القديس "مار متى" الناسك، والثانية باسم القديس "مار توما" الرسول، وانتخب عضواً في مجمع اللغة السريانية 1972 وعضواً عاملاً في المجمع العلمي العراقي 1978، ورئيساً للهيئة السريانية فيه، وعضواً في ديوان رئاسة المجمع.

في عام 1976 منحه معهد مار أفرام اللاهوتي في السُّويد شهادة الدكتوراه الفخرية في اللاهوت، وفي عام 1979 زار أستراليا وتفقد أبناء الكنيسة السريانية فيها، ودشن في سيدني كنيسة "مار أفرام" وفي عام 1980 اهتم بشراء الكنيسة "ماردزن" في ملبورن وافتتحها في حفل رائع.

اتصف قداسته بروح مسكونية عالية، فمنذ مؤتمر القدس المنعقد في 15 و16 نيسان 1959، وبدعوة من الأكاديمية اللاهوتية الألمانية، ألقى محاضرة بعنوان "طبيعة واحدة لله الكلمة المتجسد"، ثم حضر دورتي مجمع الفاتيكان الثاني 1962 و1963 ممثلاً الكنيسة السريانية، كما مثلها في مؤتمرات المحادثات غير الرسمية في دراسة علم اللاهوت بين لاهوتيين أرثوذكس، فحضر مؤتمر "آروس" صيف عام 1964، ومؤتمر بريستول بإنكلترة صيف عام 1967، ومؤتمر جنيف بسويسرة صيف 1970.

كما حضر الحلقة الدراسية حول المسألة السكانية ورفاهية المواطن العربي التي عقدها مجلس كنائس الشرق الأوسط في الإسكندرية في حزيران 1975، وألقى محاضرة فيها بعنوان "القيم الدينية وتنظيم الأسرة"، وحضر جلسات اللجنة البابوية لتعديل الحق القانوني الشرقي في روما مراقب ومستشار، وذلك في 29 (نوفمبر) تشرين الثاني حتى الخامس من (ديسمبر) كانون الأول 1976 وعامي 1978 و1979.

وفي "نيروبي" - كينيا - إثر انعقاد مجلس الكنائس العالمي 1975، انتخب عضواً في اللجنة المركزية التي تتألف من 128 عضواً يمثلون المجلس كله، كما حضر جلسات هذه اللجنة في أماكن عديدة آخرها الجلسات في "جامايكا" من 1/1/ حتى 1979/1/11.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
محمد الزواوي الترهوني(1936-.....)

يرى الزواوي أن الكاريكاتور هو الفن الذي يعرّي الواقع من الزيف والنفاق، بالأسلوب الساخر الذي يؤلم ويضحك في الوقت نفسه. هو...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
زكي المحاسني(1909 - 1972)

زكي المحاسني أديب، وشاعر، وناقد، وباحث، ومربٍّ، ومجمعي، وأستاذ جامعي.... ولد عام 1909 في دمشق، وتوفي والده شكري المحاسني...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
رزق الله حسّون (1825-1880)

بعد أن مكث مدة في روسيا، سافر إلى انكلترة، واتخذ من لندن مقراً له، حيث استأنف عام 1876 إصدار جريدته "مرآة الأحوال&q...

اقرأ المزيد