بحث متقدم
background

أسطورة أرستوس-الإغريق 


مقدمة

لم تكن المنافسة من أجل الإبداع، والحضور، والفروسية، والتفوق موجودة ما بين الآلهة والبشر، وإنما كانت موجودة بالفطرة ما بين البشر أنفسهم، وما بين الآلهة أنفسهم، لأن تلك المنافسة كانت تخلق جواً من الإبداع، والسؤال، والعمل المثمر الذي يتبع بأفعال تدميرية، أو بمكافآت مجزية، عادة ما كانت تنتهي المنافسة ما بين الآلهة والبشر إلى كوارث حقيقية تؤدي إلى تعطيل الفعل البشري لصالح امتيازات الآلهة، لأنه لا يجوز لبشري أن يتفوق أو ينوف على الآلهة أيّاً كانت رتبهم أو مقاماتهم، أما المنافسة ما بين البشر أنفسهم فكانت تؤدي إلى مسارب إيجابية، وأحياناً تؤدي إلى مسارب سلبية، ولكن لا تؤدي إلى كوارث وتعطيل للفعل البشري، كما لا تؤدي إلى تحويل البشر إلى طيور، أو أسماك، أو حيوانات، أو كائنات حجرية، وكذلك هي المنافسة ما بين الآلهة أنفسهم لم تكن كارثية، بقدر ما كانت منافسة على الحظوة والحضور والمكانة، والسعي إلى الارتقاء والسيادة على الغير.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
أبولو - الإغريق

سمي (أبولو) بأسماء كثيرة، منها (أبولو) الديلي نسبة إلى الجزيرة التي ولد فيها (ديلوس)، ولقب بـ (أبولو البيثي) نسبة إلى فع...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الأوديسة ملحمة الحب والمغامرة

تشكل الأوديسة القسم المتمم لـ (الإلياذة) من حيث الأحداث التي تلت حصار طروادة، وسقوطها بأيدي الإسبارطيين، وهي تبدأ من ال...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
رسالة الإله بعل

لفظ (بعل) يعني السيد، وهو لقب الإله وليس اسمه، فهو سيد الأرض، وسيد الندى ويقيم في جبل صفون (صفن=جبل التأمل والتفكير) إلى...

اقرأ المزيد