بحث متقدم

إعجاز القرآن

يعد كتاب إعجاز القرآن من أبرز الكتب في علوم القرآن واللغات لصاحبه الباقِلاّنيّ (338-403 هـ)، وهو أبو بكر محمد بن الطيّب بن محمد بن جعفر بن القاسم البصري ثم البغدادي. وهو أشهر كتبه، بل هو أعظم ما أُلِّف في موضوعه. أما سبب تأليفه فيعود إلى ثلاثة أمور هي: قصور دراسات سابقيه في هذا الموضوع، وخوض الملحدين في أصول الدين، واستجابةً لرغبة سائله الذي طلب منه نفي الشبهات وإزالة الشكوك. ثم إن الحاجة إلى الحديث في إعجاز القرآن أمسّ من الحاجة إلى المباحث اللغوية والنحوية. وهو كتاب جامع مانع في موضوع الإعجاز، فيه إلى جانب الدين، شعرٌ ونثرٌ وحكمة وأدب وبلاغة وبديع وعروض ولغة... ممّا يدلّ على أهميّة الكتاب، وعظم مكانة مؤلّفه، وسعة علومه؛ فكان كتابه بذلك من المصادر المهمّة في الدراسات البيانية والأسلوبية.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
كتاب الأضداد لابن الأنباري (ت 327 هـ)

هو أبو بكر محمد بن القاسم الأنباري ولد (271 هـ) في بغداد ونشأ في كنف أبيه الذي كان أحد أعلام عصره في اللغة والأدب وأخذ ا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
إنباه الرواة للقفطي (ت646هـ)

يصور الكتاب جانباً من جوانب التأليف التي ظهرت في القرنين السادس والسابع الهجريين وهو معجم شامل لتراجم علمي النحو واللغة ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
تثقيف اللسان وتلقيح الجنان لابن مكِّي الصقلّي

هو أبو حفص عمر بن خَلَف بن مكي الصقلّي نسبة إلى صقلية في بلاد الأندلس... غادر بلاده إلى تونس نتيجة الأحداث التي عصفت ببل...

اقرأ المزيد