بحث متقدم
background

أيناتسيو سيلونة-إيطاليا 


مقدمة

عاش الكاتب الإيطالي أيناتسيو سيلونة تاريخ بلاده القديم، فقد سمع هذا التاريخ من الأجداد والجدات، ومن الناس الذين عانوا من فظائع الكوارث التي ألمت بهم، وبالأمكنة التي عاشوا فيها.

وكانت أحاديث طوفان عام 1900 تغرقه بالحزن العميق لأن مياه الطوفان أتت على البيوت، والقرى والمدن، والماشية، فأغرقت كل شيء، وشردت الناس بعد أن هدّمت بيوتهم، وقد كانت المنطقة التي عاش فيها أهل سيلونة أكثر المناطق الإيطالية عرضة للخراب والتدمير والموت، لأنها منطقة محاطة بالجبال الواقعة إلى شرق العاصمة روما، وقد استمرت معاناة الأهالي سنوات طوالاً حتى أعادوا بناء القرى مرة أخرى، وما إن تمّ لهم ذلك حتى فجعت المنطقة بزلزال شديد دمر مناطق واسعة، وقضى على الكثير من الأهالي وقد عاش الكاتب سيلونه هذه الأحداث ووعاها، ورأى لوعة الناس وهم يفرون من الهزات الأرضية التي قلبت حياتهم إلى جحيم.

عاش الكاتب سيلونة هذه الوقائع والأحداث، وهو في الثانية من عمره، فأحس بتذمر الناس وشكاياتهم، وفقرهم، وبما أصابهم من ويلات الزلزال، فانحاز إلى جموع الجماهير ضد جامعي الضرائب الذين أرادوا اقتطاع جزء من المال بعد أن فقدوا الكثير من ذويهم، لذلك أحسّ أن موقف الأهالي ضد موظفي الحكومة هو فعل أخلاقي وإنساني يعبر عن حيوية الوعي، وصحوة القيم، والتضامن الاجتماعي.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
كارل بروكلمان (1868- 1956)

كارل بروكلمان مستشرق ألماني كبير، وشيخ المستشرقين الألمان المحدثين، وأستاذ اللغة العربية في عدد من الجامعات الألمانية م...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
دون خوان مانويل - إسبانيا

دون خوان مانويل ابن عم الملك ألفونسو العاشر الملقب بالحكيم، وحفيد القديس فيرناندو، وجدُّ الملك ألفونسو الأول. أديب كبير ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
بول فيرلين(1844-1896)- فرنسا

أول ديوان صدر لفيرلين هو (قصائد زُحلية)، نسبة إلى الكوكب زحل والمقصود هنا أن هذه القصائد حزينة و مفعمة بالأسى. وبالفعل ي...

اقرأ المزيد