بحث متقدم

الأَدَب

يَشمُلُ الأَدَبُ الَمسرحيّاتِ والشِّعرَ والقِصَصَ ومن خِلالِهِ يُعبِّرُ النّاسُ عن أفكارِهِم وآمالِهم. لكن ما كلُّ ما يُكتَبُ أَدَبٌ. لا تَصبَحُ الكِتابةُ أدَبًا إلّا إذا حُسِّنَت وتَطرَّقَت إلى مَوضوعاتٍ تَستَهوي النّاسَ دائمًا في كلِّ المُجتمَعاتِ. فمثلًا، كثيرًا ما كانَ الَمسرَحيُّ الإنجليزيُّ ويليام شكسپير (1564-1616) يُقيم مَسرَحيّاتهِ على قِصَصٍ قَديمة ٍأو مَشهورةٍ لا يَعتبِرُها أحدٌ أَدَبًا. لكنّه كان كاتِبًا ماهرًِا جِدًّا يَفهَمُ النَّفسَ البَشَريّةَ فَهمًا عَميقًا. لذلك ما زالت مَسرحيّاتُهُ تُثيرُ المُشاهِدينَ من كلِّ الجِنسيّاتِ بعد مئاتِ السِّنينِ من كِتابَتِها. كثيرًا ما استَعمَلَ المؤلِّفونَ الأَدَبَ لشَجبِ الظُّلمِ في العالَمِ وللتّأثيرِ على آراءِ النّاسِ أو الحُكوماتِ. فمثلًا، روايةُ "أعنابِ الغَضَبِ" للأميركيِّ جون شتاينبك (1902-1968) استَرعَتِ انتِباهَ النّاسِ إلى مُعاناةِ المُزارِعينَ المُشرَّدينَ الهاربينَ من أوكلاهوما إلى كاليفورنيا خِلالَ الإنهِيارِ الاقتِصاديِّ في الولاياتِ المتَّحدةِ الأميركيّةِ في ثلاثينيّاتِ القَرنِ العِشرينِ.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
النّحت

النحت فنّ ثُلاثيّ الأبعاد ويوجد منه تقليديًّا طريقتان رئيسيّتان: نقْش موادّ كالخشب أو الحجارة، وتشكيل مجسَّمات بإضافة أج...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الألوان

عالَمٌ بلا ألوانٍ سيَكونُ مُمِلًا وصَعبةً الحياةُ فيه. تَصوَّر كم ستَكونُ مِنَ الصَّعبِ مَعرِفةُ إن كانت إشارةُ المُرور ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
السّحر

منذُ مئتَي سنةٍ، ربّما اعتُبِرَ جِهازُ التّلفزيونِ سِحرًا لأنّه ما من أَحَدٍ كانَ بإمكانِهِ تَفسيرُ كيفيّةِ عَمَلِهِ. ال...

اقرأ المزيد