بحث متقدم
موسوعة الفراشة

جان دارك

في أوائلِ القَرنِ الخامِسَ عَشرَ هَزَمَ الفرنسيّونَ في النِّهايةِ الإنجليزَ، مَن كانوا يَحكُمونَ جُزءًا كبيرًا من بِلادِهم. قادَتِ الفرنسيّينَ مُحارِبةٌ أَصبَحَت منذُ ذلك الحينِ إحدى أقرَبِ بَطَلاتِ التّاريخِ الفرنسيِّ إلى قُلوبِ الفرنسيّينَ واسمُها جان دارك. وُلِدَت عامَ 1412 في عائلةٍ فَقيرةٍ. كانَت أُمِّيَّةً لكنّها كانَت مُلهَمةً ذاتَ عَزيمةٍ لا تَلينُ وتَستَطيعُ مُجادَلة المُثقَّفينَ. عندما كانَت صَغيرةً خُيِّلَ لها أنّها تَسمَعُ أصواتَ ملائكةٍ وقِدّيسينَ تُوحي لها بأن تُعيدَ المَلِكَ صاحِبَ الحّقِّ إلى عَرشِ فرنسا، واستَطاعَت إقناعَ وَريثَ العَرشِ، الذي أَصبَحَ في ما بعدُ تشارلز السّابِعَ، بأن يَدعَمَها. في عامِ 1429 وهي لم تَتعَدَّ السّابِعةَ عَشرةَ قادَتِ الجَيشَ الفرنسيَّ إلى النَّصرِ في أورليانز، كما قادَت جُنودَ قَومِها إلى انتِصاراتٍ أُخرى. لكنّ البُرڠنديّينَ، وهم طائفةٌ قويّةٌ مِنَ الشَّعبِ الفرنسيِّ، أَسَروها وباعوها للإنجليزِ الذينَ سَجَنوها ثمّ حاكَموها بتُهمةِ الهَرطَقةِ وأَدانوها وأَعدَموها في الثلاثين من أيّار (مايو) عامَ 1431 بحَرقِها حيّةً في مدينة روان. لكن بعد مَوتِها طُرِدَ الإنجليزُ من فرنسا وحلّقت شُهرَتُها كبَطلةً. تَنامَتِ الأَساطير حولَ جان دارك وأُعلِنَت قِدّيسةً عامَ 1920.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
اسكندناڤيا

تَقَعُ البُلدانُ الاسكندناڤيّةُ في أَقصى شَمالِ أوروبا وتَجمَعُها أُمورٌ مُشترَكةٌ كثيرة...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
فرانكلن روزڤلت

في عام 1932 كانَتِ الوِلاياتُ المتَّحِدةُ في إحدى أَدنى حِقَبِ تاريخِها. كانَ ثَلاثةَ عَشرَ مليونَ شَخصٍ - أي ثُلثُ ا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
إفريقية الشماليّة والغربيّة

خلال القرن السابع بعد الميلاد زحف عرب شبه الجزيرة العربيّة عبر شمالي إفريقية حاملين معهم دينَهم الجديد، الإسلام. والي...

اقرأ المزيد