بحث متقدم
background

مقدمة

لم يستوِ مصطلح "علم اللغة" ويصبح مصطلحاً يؤخذ به ويُؤمن، إلا بعد دراسات سبقته، وكانت هذه الدراسات تتصل بموضوعات شائكة، وشائقة، ولكن لا نأمن آراء كثير من أصحابها الذين كتبوا فيها، إذ إنّ هذه الدراسات لم تقم على آراء علمية دقيقة وإن كان أصحابها يقنعون بما يقولون، لأنّ مثل هذه الدراسات تحتاج إلى وثائق علمية دقيقة، ودلائل صريحة لا لبس فيها، فحتى الآن مازلنا نقرأ عن نشأة اللغة، وأصل اللغة، ويبدو أنّ كل ما قيل في هذا يعتمد الحدس والظنّ والتخمين لا التعليل ولا الرأي الحصيف، فلا حججَ قويّة عند من بدأ هذه الأعمال أو الأبحاث، وما يزيد الأمر صعوبة أنّ علم اللغة أو مايتصل به من علوم لا يختصّ بلغة دون أخرى، فالأصوات البشرية واحدة وربّما كان هذا سبباً آخر من أسباب غموض أو عدم وضوح ما ورد. وهذا ما نراه في الاختلاف عند دراسة الأصوات، وعملية النطق، ومخارج الحروف، وما يتبعها من أبحاث وعلوم تتصل بها، مثل الكلمة و أنواعها، وتقسيماتها، وهذا ما خالطه مصطلحات أجنبية كثيرة دخلت المعجم العربي، ومثله العلاقة اللصيقة بين اللغة والعلوم الاجتماعية أو الدراسات الاجتماعية، لأنّ للمجتمع أثراً كبيراً في تطوّر اللغة وحضارة المجتمع وتاريخه وهذا الجانب أُغفل عن الكثيرين من القدماء، ووقف عنده الكثيرون من المعاصرين والمحدثين، وقد وصلوا إلى نتائج جيدة في ربط اللغة بالمجتمع، حتى صار عندنا علم اللغة الاجتماعي، أو علم الاجتماع اللغوي... ومن أهم هذه النتائج أنّهم وصلوا إلى ربط اللغة بمشاعر الإنسان وأحاسيسه من خلال الإيحاء والتأثير هذا غير الصور والاستعارة والتشبيه وإن كان النقاد القدامى وقف عند هذا، ولكنّ ما وصل إليه المعاصرون مهمّ جداً يدخل في صلب اللغة وعلومها.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الإبدال

تبدل – غالباً – من الهمزة عندما تكون الهمزة ساكنة، مثل: إيمان- إيثار أصلهما إإمان- إإثْار. أما بقية الحروف...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الإبدال

الإبدال هو أن يبدل حرف بحرف آخر شريطة أن يكون الحرفان صحيحين، أو أحدهما صحيحاً.. ليخالف بهذا الإعلال الذي يصيب حرف العل...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الأخطاء الشائعة

إنّ كتاب "إصلاح المنطق" لابن السكيت هو الأول في بابه وثمّة مؤلفات قديمة أخرى طرقت هذا الجانب، وإن كان لم يذكر...

اقرأ المزيد