بحث متقدم
background

مقدمة

مثَّل الأدب الفلسطيني منذ عام 1948، عام النكبة الفلسطينية، ما يتعرض له الفلسطيني الذي رسخ في أرضه رسوخ الجبال من ظلم أخذته من حرمانه من الحقوق الاجتماعية، إلى حرمانه من الحقوق المدنية، وإلى تبني تاريخ غير تاريخه، والإيمان بهوية ليست بهويته، والخضوع لسلطة لا تعرف سوى القهر، والمنع، والحجب، والإقصاء، والطرد، والقتل، والاعتقال. وقد كان للنصوص الأدبية التي ظهرت في الأرض الفلسطينية بعد عام 1948، أثر عند قرائها العرب الذين رأوا فيها أحلاماً عربية لمعرفة ما الذي يحدث في القرى والبلدات والمدن الفلسطينية في ظلِّ الظل الصهيوني، وقد ازداد تعلق الذات العربية، ومنها الذات الفلسطينية بهذه النصوص، لأنها كابدت وعانت الكثير الكثير وهي في طريق الوصول إلى المشاهد الثقافية العربية، فقد كانت تُهرّب في داخل أكياس القمامة، أو عبر ثياب النساء والأطفال، أو عبر بريد الهلال الأحمر الدولي، وقد ازداد التعلق بها حين عرف القارئ العربي، والأديب العربي أن القصائد الفلسطينية، وكذلك القصص، لم تكتب بالأحبار على الأوراق، وإنما كتبت بطرق ووسائل لم تخطر على بال السّجّان الإسرائيلي، وأشهرها (لبابات) الخبز، هكذا كتب محمود درويش، وسميح القاسم، وراشد حسين، وتوفيق زيّاد قصائدهم الأولى وهم في المعتقل، وهكذا كُتبت قصص توفيق فياض، ومحسن نفّاع، وجمال بنورة.. الأولى وهم في المعتقل أيضاً.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
فيليب حتّي (1886-1978)

كان الدكتور حتّي أستاذاً عالماً، ومؤرخاً جليلاً، خدم الأمة العربية، وأبرز دورها الحضاري والسياسي، فكان خير سفير للعالم ا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
أحمد الجندي (1911-1990)

في حوار أجري معه ونشر في جريدة "المضحك المبكي" التي كان يصدرها حبيب كحالة بدمشق، تحدث عن مسائل تتعلق بالشعر وا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
رفائيل بطي(1901 - 1956)

رفائيل بطي أديب وصحفي وباحث وسياسي عراقي، ووزير سابق للصحافة والنشر في حكومة فاضل الجمالي، ولد عام 1901 في الموصل ودرس ف...

اقرأ المزيد