بحث متقدم
background

إبراهيم الواعظ(1895 - 1958) 


مقدمة

إبراهيم الواعظ أديب وداعية قومي عراقي، ولد عام 1895 في "الحلّة" بالعراق من أسرة حسينية، نزح أجدادها الأوائل من "هيت" على نهر الفرات في العراق، واشتهر أبناؤها بالوعظ حتى عُرفوا به.

درس العلوم على والده العلّامة السيد مصطفى الواعظ الأدهمي، وأدخل المدارس الابتدائية ثم الرشدية، وحينما انتخب والده في مجلس "المبعوثان" العثماني اصطحبه معه، فأكمل دراسته الإعدادية في الآستانة، وانتمى إلى جمعية (المنتدى الأدبي) التي أسسها الشبان العرب المتحمسون للقضية العربية.

حين عاد إلى بغداد انتمى إلى (النادي الوطني) وهو فرع من (المنتدى الأدبي) ضم عدداً من المشتغلين بالقضية القومية، واضطر بعد أن أغلق الوالي التركي جمال باشا السفاح النادي ومطاردة أعضائه، أن يتوارى عن الأنظار في مدينة "الديوانية" بالعراق، ثم عاد إلى بغداد ليلتحق بمدرسة الحقوق، وصادف أن اندلعت نار الحرب العالمية الأولى سنة 1914، فسيق إلى الخدمة العسكرية، وفي حصار "الكوت" أبلى إبراهيم الواعظ بلاء حسناً، استحق عليه وسام الحرب.

وعندما احتل البريطانيون بغداد، لم يلقِ سلاحه، بل انسحب مع القوات العثمانية إلى الموصل، وشارك مشاركة فعالة في مقاومة المحتلين، وبعد أن مكث في الموصل مدة، انتقل إلى البصرة ليعمل كاتباً في محكمتها، ثم عاد إلى بغداد ليكمل دراسة الحقوق، وكان تخرجه في كلية الحقوق عام 1920.

شارك الواعظ في الحركة الوطنية والقومية في العراق، فانتمى إلى حزب الاستقلال، وأسهم في النشاطات القومية للمدرسة الأهلية التي أسسها علي البازركان، كما أسهم في تأسيس (المعهد العلمي) الذي كان النواة الأولى لتأسيس مجمع علمي عربي في العراق، كما انتمى إلى جمعية حماية الأطفال، وجمعية الشبان المسلمين، وصار عضواً في مجلس أمانة العاصمة، وشارك في تأسيس جريدة (صدى العهد) لسان حزب العهد، وانتخب نائباً عن لواء الحلة سنة 1930، وتكرر انتخابه عدة مرات بعد ذلك.

لم تقتصر نشاطات إبراهيم الواعظ على وطنه فحسب، بل تجاوزها إلى وطنه العربي الكبير، فكان من أشد المتحمسين العاملين من أجل قضيتي الوحدة العربية وفلسطين، من ذلك أنه شارك في عضوية مؤتمر (بلودان) الذي دعا إلى رفض تقسيم فلسطين وإدانة إنشاء دولة اليهود، ووقف الهجرة اليهودية، ومنع تملكهم للأراضي الفلسطينية.

وفي أثناء الحرب العالمية الثانية شارك في تأسيس فرع في بغداد لمنظمة عربية مقرها القاهرة سميت (نادي الاتحاد العربي)، وسافر إلى القاهرة من أجل هذا الغرض، كما قام بجولة في عدد من الأقطار العربية، دعا فيها إلى العمل القومي المشترك.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
سامي الكيالي (1898-1972)

كان سامي الكيالي أديباً متعدد المواهب، متنوع العطاء، كتب المقالة والقصة والرواية، والسيرة والترجمة، وَوَصَف الرحلات ودرس...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
محمد البشير الإبراهيمي(1889-1965)

استمر الإبراهيمي في ممارسة عمله رئيساً لجمعية العلماء، بعد أن توفي ابن باديس في معتقله، وكان يمارس عمله في السجن بصورة س...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
البطريرك أغناطيوس يعقوب الثالث(1912 - 1980)

كان قداسة البطريرك أغناطيوس يعقوب الثالث مفوَّهاً، وكاتباً قديراً، ومؤرخاً، وبحاثة، وشاعراً باللغتين السريانية والعربية،...

اقرأ المزيد