بحث متقدم
background

ابن عبد البَرّ (368-463هـ) 


مقدمة

الإمام أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البَرّ النَّمِريّ القُرطبيّ. عالم أندلسيّ اشتُهر بالفقيه الحافظ المحدِّث، فكان شيخ حفّاظ الحديث. وكان فقيهًا على المذهب الظاهري ثم المالكيّ، كما كان عالمًا بالسِّيَر والأنساب.

وُلد سنة 368هـ في قرطبة، وكان والده أحدَ فقهائها، وقد توفّي (والده) سنة 380هـ، وهو في الثانية عشرة من عمره.

نشأ في قرطبة، وفيها تلقّى تعليمه على أيدي خيرة علمائها، فبرز في كثير من العلوم كالفقه والحديث والتاريخ والأدب. ولمّا بلغ الثلاثين من عمره حدثت في قرطبة الفتنة البَرْبريّة، فاضطُرّ الرجل إلى الرحيل عن المدينة مع مَن رحل. وراح يجول في بلاد غرب الأندلس، يستمع إلى علمائها ويأخذ عنهم. وقد استمرت هذه المرحلة زهاء عشر سنوات، إلى أن استقر في دانية التي تقع في شرق الأندلس، عند صاحبها مجاهد العامريّ، وهو أمير حازم شجاع يحترم العلم والعلماء. فكانت هذه المرحلة من أَخصب مراحل حياته إنتاجًا، إذ وضع فيها كتبه المطوّلة، التي يذكرها ابن حزم ويشيد بها.

ثمّ يترك دانية بعد وفاة صاحبها سنة 463هـ، ويقصد بَطَلْيَوْس في غرب الأندلس، حيث يستقبله المظفّر استقبالاً كريمًا. ويتولّى أبو عمر قضاء الأشبونة وشنترين، وهما من أكبر مدن الأندلس، حتى وفاة المظفر سنة 460هـ. ثمّ يقضي السنوات المتبقّية من حياته متنقّلاً في بلاد شرق الأندلس، بين دانية وبلنسية وشاطبة. وفي الأَخيرة توفّي سنة 463هـ، وهي السنة التي توفّي فيها الخطيب البغداديّ، فقيل: "مات حافظاً المشرق والمغرب في سنة واحدة".


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
كعب بن معدان الأشقري(.. – نحو 80 هـ...- نحو 700 م)

كان لكعب شعر جيد في المهلب وولده، فقد كان يجيد المدح ويبدع في تلوين معانيه وصوره، وهذا ماجعل عبد الملك بن مروان يقول للش...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الحُصْرِيّ (363-413هـ)

نثره عامة قليل، غير أن ما وصلنا منه يتسم بغلبة الصنعة البديعية عليه، وبتأثره بالآخرين، وبالتعقيد أحيانًا. ومنه قوله في ك...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
العَجّاج(....- 90هـ - ....-708م)

ترجع ولادة العجاج فيما هو متفق عليه بين المؤرخين إلى زمن الجاهلية، غير أنهم اختلفوا في تحديد سنة ولادته ولو على وجه التق...

اقرأ المزيد