بحث متقدم
background

مقدمة

أكرم زعيتر سفير، ووزير، ودبلوماسي، ونائب، ومجمعي أردني من أصل فلسطيني... ولد عام 1909 في مدينة "نابلس" بفلسطين، وفيها تلقى دراسته الابتدائية والثانوية في "كلية النجاح"، قبل أن ينتسب إلى جامعة بيروت الأميركية، وكلية الحقوق في القدس التي نال منها شهادة الحقوق، وكان من أساتذته في فلسطين الأديب والمربي خليل السكاكيني (1878-1953) الذي ظل أكرم طوال عمره يباهي بتلمذته على هذا الأديب الكبير، وبلغ من تأثره بعلمه وشخصيته أنه أطلق اسم "سريّ" على بكر أبنائه تشبهاً بأستاذه السكاكيني، أبي "سَريّ".

عمل أكرم زعيتر بعد ذلك بالتدريس في المدارس الثانوية في فلسطين، حتى إذا ما اندلعت ثورة عام 1929 فيها، استقال من عمله، وألقى بنفسه في خضمّ النضال الوطنين وهو ما استغرقه طوال حياته، فعرف السجون والمنافي والمحاكمات... ثم عمل فترة في الصحافة، فحرّر مجلة "مرآة الشرق" لصاحبها بولس شحادة (1882-1943) وجريدة "الحياة" في القدس، وأسّس حزب الاستقلال في فلسطين، ثم "عصبة العمل القومي" في سورية، ونزح مرة إلى سورية ومرة إلى العراق، ودعا إلى اجتماعات شعبية وإضرابات عامة في فلسطين عند استشهاد الشيخ عز الدين القسّام في عام 1935 والثورة العارمة التي نشبت إثر ذلك.

انضم في العراق إلى ثورة رشيد عالي الكيلاني (1893-1965) عند قيامها عام 1941 فلما أخفقت هرب إلى تركيا حيث قضى عامين في منفى اختياري.

وعند استقلال سورية عام 1946 عاد إلى دمشق، فاستعانت به الحكومة السورية في بعض المهام الرسمية، فكان مستشاراً للوفد السوري في الجامعة العربية، كما كان عضواً في لجنة فلسطين الدائمة في الجامعة بعد تأسيسها عام 1945.

عاد بعد الرحلة الطويلة التي قام بها عام 1947 مع المحامي نصري المعلوف (لبنان) وتوفيق اليازجي (سورية) وزاروا فيها دول أميركا الجنوبية والوسطى من أجل نصرة فلسطين، عاد إلى عمّان، إذْ استحال عليه أن يعود إلى بلاده بعد أن ضاعت فلسطين عام 1948، فاختير وزيراً فيها، واكتسب الجنسية الأردنية، فعينته الحكومة الأردنية ممثلاً لها في الأمم المتحدة عام 1962، وتقلّد بعد ذلك مناصب شتى، منها سفير الأردن في دمشق وطهران وكابول وبيروت، واختير وزيراً للخارجية وللبلاط الهاشمي، وعُين عضواً في مجلس الأعيان الأردني، ورئيساً للّجنة الملكية لشؤون القدس، وانتُخب عضواً في مجمع اللغة العربية الأردني، والمجمع الملكي للحضارة الإسلامية في عمّان، كما رأس المركز الثقافي الإسلامي في بيروت.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
ابن شيخ

هو الباحث والشاعر والمترجم والأكاديمي العربي الجزائري جمال الدين بن شيخ، الذي كان أستاذاً كبيراً في جامعة السوربون الفر...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
أنيس فريحة(1902 - 1992)

أصدر الدكتور أنيس فريحة ثلاثين كتاباً منها: أسماء المدن والقرى اللبنانية وتفسير معانيها، معجم الألفاظ العامية في اللهجة ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
روفائيل بطّي (1901 - 1956)

ولد في الموصل (العراق) عام 1901، ونشأ فيها، ثم ارتحل إلى بغداد 1918 ودرس فيها الحقوق، ومارس المحاماة فترة من الزمن، لكن...

اقرأ المزيد