بحث متقدم
background

إيزابيل الليندي-تشيلي 


مقدمة

سجل أدب أمريكا اللاتينية في القرن العشرين اسمه باعتباره أدباً عالمياً، ولايزال يضع نفسه في مواجهة الآداب الأخرى، فقد عالج القضايا الاجتماعية، والتقاليد، والأعراف، التي يعيشها أهالي دول أمريكا اللاتينية، وما عانوه من مظالم، ومشاق، وحالات نضال من أجل التحرر من العبودية بكل أنواعها الإنسانية والزراعية والصناعية، بل صار أدباً منافساً للآداب العالمية لما تميز به من روح إبداعية شديدة الغنى والسحر والجمال، ويدل على ذلك ترجمته إلى معظم لغات العالم، ومن ثم تدريسه في الجامعات العالمية ذات السمعة والشهرة، ثم بروز الرواية الإبداعية التي أحدثها هذا الأدب، فقد توجه العالم إلى رواية أمريكا اللاتينية لمعرفة تاريخ شعوب هذه البلدان وما عانته، وما فعلته من أجل الاستقلال والتحرر من سطوة الظلم، والجهل، والعبودية، والعسكر، ومعرفة الروائية الجديدة التي جاءت بها هذه بعدما بهت بريق الرواية الغربية في أوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية.

ولا أدلَّ على ذلك إلا أسماء أدباء أمريكا اللاتينية، التي خطفت الأنظار ومعها جوائز نوبل من أدباء أوروبا وآسيا وأفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
يوجين أونيل-أمريكا

كتب أونيل نصوصاً مسرحية قصيرة، في بداية الأمر، تقوم على فصل واحد، يتداخل فيها النثر والشعر، وتمتزج فيها روح الدعابة مع ا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
بول فيرلين(1844-1896)- فرنسا

أول ديوان صدر لفيرلين هو (قصائد زُحلية)، نسبة إلى الكوكب زحل والمقصود هنا أن هذه القصائد حزينة و مفعمة بالأسى. وبالفعل ي...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
غابرييل سونتوكيان(1825-1912)- أرمينيا

تكمن قيمة كتابات ومؤلفات سونتوكيان في مستواها الفني الراقي. عرف أيضاً كشخصية عامة، وأحد الشخصيات البارزة في الجمعيات الم...

اقرأ المزيد