بحث متقدم
background

حفني ناصف(1855 - 1919) 


مقدمة

حفني ناصف شاعر، وكاتب، ومصنّف، وقاض، ولغوي مصري، وأحد أركان النهضة الأدبية في مصر.

ولد عام 1855 في "بركة الحج" من أعمال القليوبية، يتيماً، فقيراً، فكفله خاله وجدته أم أبيه، ولما ترعرع تعلّم مبادئ القراءة والكتابة في (كتّاب) بلدته، والقرآن على معلم كان يفرط في ضربه، ففر ماشياً على قدميه إلى الأزهر، ولما علمت جدته بالأمر، حملت له الزاد والمؤونة، وجاور في الأزهر عشر سنين، جوّد فيها القرآن، وحفظ المتون، ودرس فقه الشافعي، وعلوم اللسان العربي، واشتغل بالأدب والشعر فبرع فيهما، حتى أصبح من شعراء الأزهر المعدومين، وحج أثناء ذلك، وكان أول الناجحين من الطلبة المقبولين في مدرسة "دار العلوم"، وبقي أولهم حتى تخرج في هذه المدرسة.

اختير بعد تخرجه مدرّساً وضابطاً لمدرسة الخُرْس والعميان، فأتى في تعليمهم بالعجب العجاب، ثم نقل إلى النيابة، كاتب سر لشفيق منصوريكن، فاستعان به في تحرير جميع كتبه باللسان العربي، واختير في الوفد الذي نُدب لحضور مؤتمر المستشرقين في مدينة "فينا" عام 1886، فلم يُقبل في محاضر جلسات المؤتمر سوى رسالته "مميزات اللغة العربية" فطُبعت في مجموعة المؤتمر، ثم نقل مدرساً للإنشاء والبلاغة والمنطق وآداب البحث والمناظرة في مدرسة الحقوق، فقام بتعليمها فيها مدة خمس سنوات، لمع على يده فيها أكثر نابغي العصر من الوزراء والمستشارين وكبار المحامين، وفي أثناء ذلك كفلته وزارة المعارف مع آخرين، تأليف سلسلة كتب مدرسية سهلة لتعليم النحو والصرف والبلاغة، فألف خمسة كتب عمَّ بها النفع في مصر وغيرها من البلدان العربية.

ثم نقل إلى القضاء الأعلى، فمكث يترقى في درجاته مدة عشرين سنة، كان في خلالها مثال العدل والنزاهة، ونقل من وكالة محكمة طنطا الأهلية مفتشاً أول للغة العربية في وزارة المعارف، ولم تكن تزيد المدة الباقية من أمر خدمته القانوني على أكثر من ثلاث سنوات، خدم فيها اللغة العربية وفن التعليم خدمة لا يزال يذكرها المدرسون والطلاب بالثناء عليه والإعجاب به.

أحالت إليه وزارة المعارف مع الشيخ أحمد الإسكندري، والشيخ مصطفى عناني، تطبيق رسم المصحف الذي طبعته على رسم عثمان بن عفان، وضبط أئمة العربية، فأحيل على المعاش في أثناء هذا العمل، وأتمه مع رفيقيه بعدئذ، فكان أعظم عمل قامت به دولة إسلامية لخدمة المصحف، ووقّع على آخر تجربة مطبعية منه قبل وفاته بأيام.

توفي صبيحة يوم الثلاثاء في 26 شباط 1919 ودفن يوم الأربعاء في مقبرة الإمام الشافعي. ترك حفني ناصف سلسلة كتب مدرسية في النحو والبلاغة، وكتاب "مميزات اللغة العربية" وكتاب "حياة اللغة العربية" وهو مجموعة المحاضرات التي ألقاها في الجامعة المصرية، وكتباً غيرهما في البديع والمنطق واللغة العامية، وديوان شعره، ولم تطبعْ آثاره كلها.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
عمر اليافي(1759 - 1818)

الشيخ عمر اليافي شاعر صوفي تقليدي... ولد عام 1759 في "يافا" بفلسطين، فنُسب إليها، ونشأ نشأة علمية دينية على عل...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
أساتذته

هو أبو العبّاس عبد الله بن المعتزّ بن المتوكّل بن المعتصم بن هارون الرشيد. ولد في سامرّاء عام(247هـ/ 861م)، ومات عام(296...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
وديع عقل(1882 - 1933)

ترك وديع عقل ديوانه الذي طُبع بعد وفاته عام 1940، وأربع مسرحيات هي: استشهاد القديس توماس باكيت، فرسنجتوريكس، اللبناني ال...

اقرأ المزيد