بحث متقدم
background

علي الليثي(1822 - 1896) 


مقدمة

الشيخ علي الليثي أديب وكاتب وشاعر مصري، ومن كبار الظرفاء والندمان في مصر، بل هو خير من يمثّل مدرسة الندمان في القرن التاسع عشر بمصر، وقد ارتقى في هذه الصناعة، حتى نادم كلاً من الخديوي إسماعيل والخديوي توفيق، فلُقّب بـ "شاعر الخديوي"، فأجزلا له العطاء، وأسبغا عليه النعم والجوائز.

ولد الليثي عام 1822 في "بولاق"، وتيتّم صغيراً، فتحولت به أمه إلى جهة الإمام "الليث"، فنُسب إليه، طلب العلم في الأزهر مدة، ولكنه لم يتم به تعليمه، ثم رحل إلى طرابلس الغرب، وأخذ عن الشيخ السنوسي الكبير، والشيخ القوصي الكبير الطريقة والعلم، ولما عاد إلى مصر اتصل بالأسرة الحاكمة.

قرّبه الخديوي إسماعيل منه، لأنه كان مثالاً للنديم المحبوب الذي لا يُملّ حديثه، ولا يُطاق فراقه، وتروى له في باب المنادمة نوادرُ لا تزال تتردد حتى اليوم على ألسنة السمّار في مجالس الأنس.

لقد نال الشيخ الليثي لدى الخديوي إسماعيل حظوة كبيرة، ومنزلة رفيعة، وعرف رجالُ الدولة مكانته، فكان مقصد طلاب الحاجات، ولا يُرد له رجاء عند أولي الأمر، ولما مات إسماعيل أبقى عليه توفيق وقرّبه وأكرمه، وبقي مخلصاً له في أحلك أوقات الثورة، في حين تنكر له كثيرون ممن أكرمهم توفيق، فأسبغ عليه من نعمه، وكافأه على إخلاصه له.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
جون ملتون - إنكلترا

ولد جون ملتون في مدينة لندن عام 1608، التحق منذ صغره بالمدارس الدينية، فتعلم مراحله الأولى في مدرسة القديس بولس، ثم في ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
محمّد هاشم رشيد(1928-.....)

أصدر الشاعر محمّد هاشم رشيد أربعة دواوين هي: (السراب)-وهو الديوان الوحيد الذي طبعه عام 1953-وكان له صدى كبير في المجلات ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الصَّنوبريّ (نحو 275-334هـ)

هو أبو بكر أحمد بن محمد بن الحسن الضبِّيّ الصنوبريّ الأنطاكي. لُقِّب جدّه بالصنوبريّ لقول المأمون له: إنّك لصنوبريّ الش...

اقرأ المزيد