بحث متقدم
background

أنطون مقدسي(1917-2005) 


مقدمة

أنطون مقدسي مفكر، وفيلسوف، ومربٍّ، وأستاذ جامعي مثقف... ولد عام 1917 في مدينة "يبرود" التي أنجبت نخبة من الأدباء والشعراء ورجال الفكر والدين أمثال: إلياس قنصل، وزكي قنصل، وموسى كريّم صاحب مجلة "الشرق" في البرازيل، والدكتور أنيس دهبر، وخالد محيي الدين البرادعي، والأبوين سلّوم سركيس، ويوسف درّة الحداد، ويوسف حلّاق وغيرهم...

تلقى الأستاذ أنطون مقدسي دراسته الابتدائية والإعدادية في يبرود، والثانوية في دمشق، فنال شهادة البكالوريا (القسم الأول) عام 1932، و(القسم الثاني) عام 1934، ثم أوفدته الدولة إلى جامعة "مونبليبه" في فرنسا لدراسة الفلسفة والأدب الفرنسي، وبعد عودته من فرنسا، نال إجازة في الحقوق، وإجازة أخرى في العلوم السياسية من مدرسة الحقوق الفرنسية في بيروت التي كانت تابعة لجامعة "ليون" الفرنسية يومذاك.

حين أنهى دراسته الجامعية عام 1940، درّس الفلسفة وعلم النفس في ثانويات حمص، وحماة، ودمشق، وحلب، كما درّس التربية وعلم النفس في دار المعلمين الابتدائية في كل من حلب ودمشق، والفلسفة اليونانية في كلية الآداب بجامعة دمشق، والفلسفة السياسية في المعهد العالي للعلوم السياسية بدمشق، إلى أن عُين عام 1965 مديراً للتأليف والترجمة والنشر في وزارة الثقافة، وظل في هذا المنصب إلى أن أحيل على التقاعد عام 2000.

كان الأستاذ مقدسي إنساناً وقوراً، ورزيناً، وهادئاً، ومتزناً، وواعياً، ومفكراً... وكان عربياً صافي العروبة، سليم التفكير، نقي القلب والوجدان... وكان مثقفاً ثقافة عميقة، يمتلىء علماً ومعرفة. وقد اختزن من الثقافة الفرنسية، أثناء دراسته في فرنسا، كل ما حوت من كنوز، حتى صار حجّة، بل موسوعة معارف، ولكن معارفه الواسعة ظلّت-مع الأسف-حبيسة عقله النيّر، دون أن يصبّها كلها على الورق، لينتفع بها الآخرون.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
روحية القليني(1915-1980)

شاركت في مؤتمرات الأدباء والشعراء في العراق والإسكندرية وبلغراد والسودان، وألفت كتابها "نساء عربيات" شعوراً بو...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
مسكين الدارمي(.. – نحو 79 هـ...- نحو 708 م)

هو ربيعة بن عامر بن أُنيف بن شريح بن عمرو بن عمرو بن عدس زيد بن عبد الله بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الصحف والمجلات العربية

جريدة يوميّة سياسيّة أصدرها منير الهبل وعلي الركابي في سنة 1946....

اقرأ المزيد