بحث متقدم
background

اتجاهات الشعر الأندلسي 


مقدمة

انبثقت مظاهر الشعر الأندلسي في نشأتها من خصوصية الشخصية العربية الشاعرة، فقد حملت هذه الشخصية معها مكوناتها الثقافية والأدبية، والشعر في الأندلس لم يولد يتيماً إنما كان امتداداً للشعر العربي في المشرق في زمنه، فلم تكن مظاهر التجديد التي ظهرت في الشعر الأندلسي إلا تقليداً للتجديد المشرقي، وكان رواد الشعر الأندلسي الأوائل يقتفون أثر تطور الشعر العربي المشرقي وتجديدها، ومثلما كان شعراء المشرق يخوضون صراعات ثقافية بين تيارات التأصيل والتجديد، فإن هذه الحال انتقلت إلى شعراء الأندلس، فانقسم الشعر عندهم ثلاثة اتجاهات.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الهِجاء في العصر العثمانيّ

تعدّدت موضوعات الهجاء، ولمّا كان الشكل أوّل ما يَصدم البصر، كان أيُّ خطأ فيه موضوع هجائهم. فهذا الفتح بن عبد السلام الما...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
إبراهيم الحوراني(1844-1916)

إبراهيم الحوراني شاعر، ومربٍّ، ومترجم، وأستاذ جامعي، ومجمعي، وعالم بالرياضيات والجغرافية والمنطق، ومبادئ الفيزيولوجيا، و...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
ميخائيل بولغاكوف (1891-1940)

انتسب إلى اتحاد كتاب عموم روسيا عام 1923 وأصدر مجموعةً قصصيةً بعنوان "مذكرات طبيب شاب" عام 1925، وفتشت أجهزة ا...

اقرأ المزيد