بحث متقدم
background

إسماعيل صبري(1854-1923) 


مقدمة

إسماعيل صبري شاعر مصري، خفيف الظل، مرهف الإحساس، دمث الأخلاق، حلو الدعاية، بارع النكتة، أبي النفس، مترفع عن الدنايا، حسن الصداقة، واختيار الأصدقاء بدقة...

ولد إسماعيل صبري عام 1854 في القاهرة، والتحق بمدارسها الابتدائية وهو في الثانية عشرة من عمره، وأتم دراسته بمدرسة الإدارة والألسن عام 1874، وكان يجيد الخط، حتى إنه فكر في أن يصبح مدرّساً له، لكن علي مبارك وزير المعارف آنذاك نهاه، وأقنعه بضرورة تحصيل العلم، ضنّاً بمواهبه، ونبوغُهُ في الخط يؤيد كمال ذوقه وحبه للجمال.

أُرْسِل لدراسة القانون في مدينة "إكس" بفرنسا عام 1874، وبعد عودته تقلّب في عدة مناصب إدارية، حتى عُيِّن نائباً عاماً، ثم محافظاً للإسكندرية، فوكيلاً لوزارة العدل، إلى أن اعتزل الخدمة عام 1908، وانصرف لنظم الشعر، وحضور المنتديات والصالونات حتى وفاته عام 1923 وهو في التاسعة والستين من عمره.

لم يكن صبري وطنياً متحمساً، بل حذراً في أقواله، ولم يقلْ في مآسي الشعب ومشكلاته كحافظ إبراهيم، لأنه كان في عزلة عنه، وكان برماً بالحياة، على الرغم مما أوتي من مناصب رفيعة، وألقاب، وسعة عيش، ويظهر أنه كان يأمل أن يصل بكرم خُلُقه وشاعريته إلى ما وصل إليه من كان أدنى موهبة منه، وقد أشار في شعره إلى أنه قد أصبح نسياً منسياً، لا يُذكر اسمه عند توزيع المناصب، لاعتزاله وعدم طمعه في شيء منها، فكأنه أصبح في جوف الحيتان:

  أين صبري؟ من يذكر اليومَ صبري بعد أعوام عزلةٍ وشهورِ
  اسألوا الشعرَ، فهو أعلمُ هلّا أكلتْه الأسماكُ طيَّ البحور

أما خفة روحه، وحلاوة دعابته، وبراعته في النكتة، فتظهر في المقطوعات التي نظمها في محمد المويلحي، واسكندر فهمي، ويوسف سابا رئيس شركة مياه القاهرة:

  أين سابا؟ أين سابا يا تُرى؟ أين سابا ذو المزايا الباهره؟
  قال لي قومٌ ثقاتٌ: إنهم لمحوه في مياهِ القاهره!

ولا شك أن براعته في النكتة تعبّر عن روح مصرية محبة للنكتة التي تقوم على التلاعب في الألفاظ.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
حركة التأليف في الأندلس

وكانت نشاطات حركة الثقافة والعلم في الأندلس تتفاوت تبعاً لطرق الحكام في العناية بها، فأشاعوا أسباب ازدهار علوم الفقه وال...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
رشاد علي أديب(1909-1977)

رشاد علي أديب شاعر، وكاتب، وباحث، وناقد أدبي، ومحامٍ، وقاضٍ... ولد عام 1909 في "جبلة" على الساحل السوري، وتلقى...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الفخر في الشعر المملوكيّ

الفخر من أغراض الشعر الجدّيّة، يتباهى المتكلِّم فيه بما له وما لقومه مِن المحاسن، ومن أصوله التفخيم. وقد فرّعوه من المدي...

اقرأ المزيد