بحث متقدم
background

البطريرك أغناطيوس هزيم(1920-2012) 


مقدمة

أغناطيوس الرابع هزيم، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، مؤلف، وكاتب مثقف، ومترجم، وخطيب، أجاد عدداً من اللغات الأجنبية.

ولد البطريرك هزيم - واسمه الحقيقي حبيب بن أسعد هزيم – عام 1920 في بلدة "محردة" بمحافظة حماة، وتتلمذ في مدرسة والده المعلم أسعد، ثم انتقل إلى بيروت، ولبس الثوب الرهباني عام 1936 تابعاً لمطرانية بيروت للروم الأرثوذكس، وأنهى بعد ذلك دروسه الثانوية والجامعية في القسم الفرنسي بالجامعة الأميركية في بيروت، ونال الإجازة في العلوم الفلسفية والتربوية.

سافر عام 1949 إلى باريس، والتحق بمعهد القديس "سرجيوس" الأرثوذكسي، حيث حاز إجازة في الفلسفة واللاهوت، وفي عام 1953 عاد إلى بيروت، حيث رسم كاهناً وتسلّم إدارة "كلية البشارة"، وفي عام 1961 رُسم أسقفاً، وعُين وكيلاً بطريركياً بدمشق في عهد البطريرك ثيوذوسيوس أبو رجيلي الذي انتدبه لتولي "دير البلمند" فأنشأ فيه الثانوية الإكليريكية.

انتخب عام 1965 مطراناً على اللاذقية، وفي تموز عام 1979 نُصّب بطريركاً على أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس في الكاتدرائية "المريمية" بدمشق في احتفال مهيب.

منحته جامعة "أثينا" في اليونان عام 1991 شهادة الدكتوراه الفخرية، كما منحته جامعة "بطرسبرغ" في روسيا دكتوراه فخرية ثانية، وكذلك جامعات: بُخارست في رومانيا، والسوربون في فرنسا، والقديس فلاديمير في نيويورك.

حصل على عدد من شهادات الدراسات العليا في العلوم واللاهوت والتاريخ، وترأس الوفد المسيحي في مؤتمر "الطائف" الإسلامي في المملكة العربية السعودية، الذي أطلق عليه لقب "بطريرك العرب".

كان أحد مؤسسي مجلس كنائس الشرق الأوسط، وأحد رؤساء مجلس الكنائس العالمي، في جنيف، وشخصية فذة في الاتحاد العالمي المسيحي للطلاب.

اشتهر بدقة تفكيره، وسعة اطلاعه، وحسن رعايته، وكان خطيباً بليغاً، ومفكّراً عميقاً، اتصف بحبه للموسيقا العالمية والبيزنطية، وبحبه للمشاريع العمرانية، فقد بنى في الأحياء الجديدة بدمشق أربع كنائس، إضافة إلى دار للطالبات في "الطبّالة"، وأكمل بناء الدار البطريركية، ومسرح وقاعات كنيسة الصليب المقدس، وإعادة ترميم دير القديس جاورجيوس (الحميراء) البطريركي بوادي النضارة، وتأسيس جامعة "البلمند" التي أصبحت تضم خمسة فروع جامعية، إضافة إلى معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الخمريّات في شعر العصر العثمانيّ

انتشرَت الخمرة في هذا العصر بين جميع الطبقات، الأَمر الذي دفع الدولةَ إلى إصدار أوامرها بالنَّهي عنها، وبإغلاق حاناتها. ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
سابق بن عبد الله البربري(... ـ 100 هـ ـ..... 718 م )

شعر سابق بن عبد الله البربري، دراسة وجمع وتحقيق، د. بدر ضيف، ط1، دار الوفاء الإسكندرية، مصر، 2003....

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
إلياس صالح (1836-1885)

ظل شعر إلياس صالح مطوياً في الدفاتر، أو متناثراً في الصحف والمجلات، إلى أن قام ابنه رفيق صالح بجمعه وطبعه مع المراثي الت...

اقرأ المزيد