بحث متقدم
background

المَشي في الفَضاء

من أخطرِ الأعمال التي يَقومُ بها الروّاد الخُروج من داخِل العربة الآمِن. إذ يَخرُجونَ إلى الفَضاء يكونونَ مُعرَّضين لشَتّى أنواعِ المَخاطِر: انعِدامُ الهواء، إشعاعات، دَرَجاتُ حرارة قُصوى، وحُطام فَضائيّ فائقُ السرعة. على أنّ المَشي في الفَضاء أساسيّ - يُمكِّنُ الروّاد من إصلاحِ الأَجهِزة، وتركيبِ أجزاء جديدة، ويُمكِّنُهم حتّى من المَشي على سَطحِ القَمَر.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
مَركَبات المُستقبَل

أَجهِزةُ إطلاقِ المَركَبات لم تَتغيَّر كثيرًا منذُ بِداية عَصرِ الفضاء قبلَ ما يَزيدُ عن 50 سنةً - لا تَزالُ تَعتمِدُ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
السياحة في الفَضاء

اليومَ، ليسَ كلّ مَن يَذهَبُ إلى الفَضاء رائدَ فَضاء مُحترِفًا. فقد طارَ إلى الفَضاء عُلَماءُ، وسياسيّون، وصُحُفيّ يابان...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
إلى النُّجوم

حتّى الآنَ في تاريخِ البَشَر، مَشى على القَمَر 12 شخصًا وعاشَ في محطّةِ الفضاء العالميّة عددٌ يَزيدُ عن ذلك كثيرًا. ذ...

اقرأ المزيد