بحث متقدم
background

مقدمة

هذه المَجموعة من الطُّيور أَتقنَتْ مَهارةَ الصَّيد ليلًا. ريشها الفائقُ النعومة يَعني أنّ بإمكانها الانقِضاض على فَريسة غافلة انقِضاضًا صامتًا تقريبًا، في حين يُساعِدُها مِنقارها المَعقوف ومَخالِبها الحادّة على الإمساك بالفَريسة وقَتلِها بسُرعة كبيرة.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
البَطّ والوَزّ والتَّمّ

طيرُ الماءِ الدّاجِنُ اسمٌ يُطلَقُ على البَطِّ والوَزِّ والتَّمِّ (الوَزِّ العِراقيّ) التي تَعيشُ في أنهارِ العالَمِ وبُ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الطُّيُور

الدلائلُ الأُحْفُوريَّةُ تُشيرُ إلى أنَّ الطيُورَ قد تطَوَّرتْ من الزَّواحف. فهي، كما الزَّواحِفُ، فَقاريَّاتٌ تضَعُ بُي...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الطّيور

في كلِّ عالَمِ الحَيَوانِ، ليس غيرُ الطَّيرِ ذو ريشٍ. الطُّيورُ هي أيضًا من ذَواتِ الدَّمِ الحارِّ، مثلُ الثَّدييّاتِ. ه...

اقرأ المزيد