بحث متقدم
موسوعة الفراشة

الأَمُونيا

إنْ تتنشَّقْ نَفْحَةً من الأمونيا (أو غاز النُّشادر) تُدركْ كم هي نفّاذةٌ رائحته. وفي القرنِ التاسعَ عشَر كان غازُ النشادر (الذي هو مُرَكَّبٌ عديمُ اللون من النِّتروجين والهِدروجين) يُستخدَمُ في أملاح النُشادر لإنعاشِ من يُغمى عليه. واليومَ غدت الأمونيا مادةً أوليَّة مُهِمَّة في العديد من العمليّات الكيماويَّة ولمنتجاتها - وبخاصّةٍ الأَسْمِدَة - التي تستنفِدُ قسمًا كبيرًا من الإنتاج السنوي لِلأمونيا، البالِغ 140 مليون طن. هذه الأسْمِدَةُ توَفِّرُ لِلنباتات النِّتروجينَ الضروريَّ لِنمُوِّها. والواقعُ أنَّ نقصَ الأسمدة النتروجينيَّة ومسيسَ الحاجة إليها كانا الدافِعَ إلى تطويرِ صناعة الأمونيا على نطاقٍ واسع. ويبلغُ ما تنتجُهُ المصانعُ الحديثة منها يوميًّا مئات الأطنان.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
كيمياءُ الهواء

الهواءُ الحيويُّ اللامَرئيُّ الذي يحيطُ بنا على الدوام هو مزيجٌ مِن غازات مختلفةٍ يؤلِّفُ النِّتروجين والأكسجين 99% منها...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الذَّرّات والجُزَيئات

اُنظُر حولكَ هناك مَلايينُ لا تُحصى من المَوادِّ المُختلِفةِ، من المَعادِنِ إلى اللَّدائنِ (الپلاستيك) إلى النّاسِ، إلى ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الأَلياف والمَنسوجات

الأَليافُ يُمكِنُ أن تكونَ طبيعيّةً أو اصطِناعيّةً. الحَريرُ أَليافٌ طبيعيّةٌ مَصدَرُهُ دودةُ الحَريرِ. الأَليافُ الِ...

اقرأ المزيد