بحث متقدم
موسوعة الفراشة

الإنسانُ في الفَضاء 


الإنسانُ في الفَضاء

كان السَّفَرُ عَبْرَ الفَضاءِ حُلْمَ الإنسان على مَدى قُرونٍ خَلَت، ولم يُصبِحْ هذا الحُلْمُ واقِعًا إلّا عامَ 1961 عندما انطَلَقَ رائدُ الفَضاء الروسيّ، يُوري غاغارين، إلى الفَضاء ودارَ حَوْلَ الأرض. وتَوالى مُنذئذٍ انطِلاقُ العديدِ من الرجالِ والنساءِ إلى الفَضاء بعضُهم يقضي فيه بِضعةَ أيامٍ وبعضُهم يَبقى عِدَّةَ شُهورٍ في كُلِّ مَرَّة. لكنْ يَظَلُّ الفَضاءُ بِيئةً عِدائيَّةً خَطِرةً يَحتاجُ فيها الإنسانُ إلى بِزَّةٍ فضائيَّةٍ لحِمايتِه ولِتَوفير الهواءِ لِتنَفُّسِه. وإذا قُدِّرَ لِلإنسانِ أن يعيشَ ويعمَلَ في الفَضاء طويلًا وأن يهبِطَ على المِرِّيخ في القَرْن الحادي والعِشرين فينبغي لنا تعَرُّفُ كُلِّ ما نستطيعُه عن الآثارِ التي تُخلِّفُها أسفارُ الفضاءِ الطويلةُ الأجَل.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
المذنّبات

المُذَنَّب كومة جليديّة صغيرة، تَخُطُّ طريقَها نحو الشمس من أقاصي المجموعة الشمسيّة. وحالما تسخن تتحوّل إلى رأسٍ ساطعِ ا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
المُذَنَّباتُ والنَّيازِك

يَبدو المُذَنَّبُ كَكُرَةِ ثلجٍ هائلةٍ مُتَّسِخةٍ تندفِعُ خاطَّةً طريقَها كالبَرْق حولَ أقاصي المنظومةِ الشمسيَّة. إنَّ ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
نپتون

يبعدُ نپتون عن الشّمس أكثرَ ممّا تبعدُ الأرض بثلاثينَ مرّة وفيه تحصل العواصف الأقوى من أيِّ كوكبٍ آخر في المجموعة الشمسي...

اقرأ المزيد