بحث متقدم
موسوعة الفراشة

الرّادار 


الرّادار

يَستَطيعُ مُشغِّلُ الرّادارِ أن يَلتقِطَ ويَتتبَّعَ حَرَكاتِ سَفينةٍ أو طائرةٍ حتّى في ظُروفٍ مُظلِمةٍ أو غائمةٍ على بُعدِ مئاتِ الكيلومتراتِ. يَعثُرُ الرّادارُ على الأجسامِ بفَضلِ اصطِدامِ المَوجاتِ الرّاديويّة العاليةِ بها، ثمّ ارتِدادها عنها والتِقاطِ المَوجاتِ المُرتَدّةِ. الرّادارُ أداةٌ قيّمةٌ جدًّا، فهو يُساعِدُ الطّائراتِ أن تَجِدَ طَريقَها بأمانٍ في الأجواءِ المُزدحِمةِ ويُنذِرُ المُتنبِّئينَ بالطَّقسِ بالعَواصِفِ القادِمةِ ويُقلِّلُ من احتِمالاتِ الاصطِدامِ في البَحرِ. الفَلَكيّونَ يَستعمِلونَ الرّادارَ في دِراسةِ الكَواكِبِ والقوّاتِ المُسلَّحةِ يَستعمِلونَه في تَصويبِ الصَّواريخِ والقَذائفِ واكتِشاف أماكِنِ العَدوِّ. في ثلاثينيّاتِ القَرنِ العِشرينِ، طَوَّرَت مَجموعةٌ مِنَ العُلَماءِ البريطانييّنَ، يَرأَسُهم السّير روبرت واطسون واط (1892-1973) نِظامَ رادارٍ مُبكِّرٍ. وخِلالَ الحَربِ العالَميّةِ الثّانيةِ (1939-1945)، كانَ ذلك النِّظامُ يُعطي إنذاراتٍ مُبكِّرةٍ بهُجومِ القاذِفاتِ، فكانَ هذا يُعطي الطّائراتِ المُدافِعةِ وَقتًا للإقلاع لصَدِّها.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
التّقانة الدّقّيّة

النانومتر جزء من بليون جزء من المتر. وهذا أصغر بحوالي مليون مرّة من نقطة في هذا السطر. وتهدف التِّقانة الدِّقِّيّة إل...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
علم الوراثة

يدرس علم الوراثة كيفّية انتقال صفات الكائنات الحيّة من جيل إلى الذي يليه. إنّ جنسك و نصيبك من الأمراض منوطان بجيناتك ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
التِّلِسكوب

يبدو أيُّ شخصٍ تَراهُ عن بُعدٍ نُقطةً صَغيرةً لكن إن نَظَرتَ إليه بتِلِسكوبٍ، رأيتَ صورة...

اقرأ المزيد