بحث متقدم
background

سيّارات الخَلايا الوَقوديّة 


مقدمة

في كلِّ يَومٍ، ملايينُ البَشَرِ يُضيفونَ غازَ ثاني أُكسيدِ الكَربونِ، وأُكسيدَ النّيتروزِ وغيرَهما من غازاتِ الدَّفيئةِ (الغازاتُ التي تَحتبِسُ الحرارةَ في الغِلافِ الجوّيِّ)، إلى الهواءِ بمُجرَّدِ قيادةِ سيّاراتِهم إلى مَتجَرِ الطَّعامِ. في الواقِعِ، أَكبَرُ مَصدَرٍ لغازِ ثاني أُكسيدِ الكَربونِ، أَشيَعِ غازاتِ الدَّفيئةِ، هو المُواصَلاتُ. تَحتاجُ الأَرضُ إلى بعضِ غازاتِ الدَّفيئةِ. من غيرِها، تَتدَنّى درجةُ حرارةِ الكَوكَبِ تَدنّيًا كبيرًا. لكنّ أَنشِطةَ البَشَرِ، مثلَ قيادةِ السَّيّاراتِ، أَدّتْ إلى زيادةِ غازاتِ الدَّفيئةِ، ممّا سيُؤدّي في نِهايةِ الأَمرِ إلى حُموٍّ عالَميٍّ. درجةُ حرارةِ سَطحِ كَوكَبِ الأَرضِ ازدادَت نحو 0.56 °س في المئةِ سنةٍ الأَخيرةِ. إذا كانَ بإمكانِنا أن نَتخلَّصَ من غازاتِ الدَّفيئةِ التي تُطلِقُها السَّيّاراتُ ونَستَعيضَ عنها بابتِعاثاتِ بُخارِ الماءِ، ستَخِفُّ ظاهِرةُ الحُموِّ العالَميِّ كثيرًا. المُهندِسونَ والعُلَماءُ طَوَّروا سيّاراتٍ تَعمَلُ على خَلايا وَقوديّةٍ تُطلِقُ فِعلًا بُخارَ ماءٍ. الوَقودُ هو هِدروجينٌ وأُكسِجينٌ، والمُنتَجُ هو كهرباءُ وحرارةٌ وماءٌ!


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الجاذِبيّة

عِندَما تَرمي كُرةً إلى أَعلى، تَعودُ فتَسقُطُ. قوّةٌ نَدعوها الجاذِبيّةَ تَشُدُّ كلَّ شَيءٍ صوبَ الأَرضِ. ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الميكروسكوبات

لأنّ الميكروسكوب الإلكترونيّ الماسِح التَّقليديّ يتطلَّبُ أن تكونَ العَيِّنة مُغلَّفةً بالذَّهَب وأن تُفحَصَ في مَجال مُ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
القَمَر

للأَرضِ رفيقٌ، كما لمُعظَمِ الكَواكِبِ الأُخرى. ورفيقُ الأَرضِ هو القَمَرُ. القَمَرُ تابِعٌ طبيعيٌّ، جِرمٌ يَدورُ حولَ ك...

اقرأ المزيد