بحث متقدم
background

الأمثال 


أشهر (100) مئة مثل في التراث

هذه أشهر مئة مثل في التراث العربي، يستعملها معظمنا لكننا في بعض الأحيان نحتاج إلى معرفة وقت استعمالها، أو نسأل عن قائلها، أو متى ولمن يضرب هذا المثل أو ذاك، وكان الاختيار فيما يمرّ مع الإنسان في كثير من أحواله، فأُثْبِتَ المثل، ثم ذُكر شيءٌ قليل يتصل به، فإذا كان مشهوراً تُرِك من دون تعليق، ولكن ...

اقرأ المزيد >>

روائع الأمثال العالمية (ميشيل مراد)

كتاب جمع فيه المؤلف عدداً وافراً من الأمثال العربية، والعالمية، وقسمه إلى ثلاثة أقسام الأول: الأمثال العربية، والثاني: الأمثال العالمية والثالث: الأمثال الدينية، وقد قدم لكل قسم بصفحة واحدة تحدث فيها عن المثل ظروف ولادته، وصوره، وموضوعاته...

اقرأ المزيد >>

كتاب الأمثال والحكم للرازي ت 666 هـ

هذه نماذج من الكتاب مشهورة وقصدنا إليها وإلى ذكر صاحبها لأنّ كثيرا منها مما يدور في الكلام والصحف والمجلات ووسائل الإعلام ولا نعرف من صاحبه:القسم الأول 1- التوجه إلى الله وحده، (لبيد):

  ألا ك...

اقرأ المزيد >>

كتاب الثعلب

اشتهر الأرمن بالأمثال الشعبية كجنس أدبي في الأدب الشعبي الأرمني. ويعد "كتاب الثعلب" لفارتان أيكيكتسي من أبرز المؤلفات للأمثال الأرمنية في القرون الوسطى التي حازت مكانة كثيرة، وارتبط أغلبها باسم أيكيكتسي التي أسهم في علمانية الأدب بين القرنين الثاني عشر والثالث عشر. يعد "كتاب الثعلب...

اقرأ المزيد >>

كتاب تمثال الأمثال للشيبي ت 837 هـ

هو أحد كتب الأمثال العربية لكنه لم ينل شهرة غيره، ولاسيما كتاب "مجمع الأمثال" للميداني الذي يُعدّ الأشهر، ولا الذي جاء بعده: المستقصى في الأمثال "للزمخشري" والكتاب أصلاً قام على هذين الكتابين، فجمع ما فيهما وقارن بينهما وخلص إلى المادة التي وجدها مناسبة أو ملائمة لكتابه. اقرأ المزيد >>


مَجْمَع الأمثال للميداني (ت 518 هـ)

يعدّ كتاب مجمع الأمثال للميداني (ت 518 هـ) أشهر كتب الأمثَال في التراث العربي، والأكثر شهرة والأوسع مادةً، ويعتبره معظم المؤلّفين والكتاب والأدباء المرجع أو المصدر الرئيسي في تخريج الأمثال، وإن كان هناك عدد آخر من كتب الأمثَال، ككتاب "المستقصى في الأمثَال" للزمخشري، الذي يقال: إنَّ الزم...

اقرأ المزيد >>

نكتة الأمثال للكلاعي ت 634 هـ

صاحب الكتاب هو سليمان بن موسى.. الكلاعي، ولد في بلنسية في الأندلس، اشتهر بعلم الحديث أكثر من شهرته في عدد من العلوم التي درسها وتعلَّمها. وهذا الكتاب يختلف عن كل كتب الأمثال، إذ عمد فيه صاحبه إلى الأمثال التي وردت في كتاب أبي عُبيد البكري، ونثرها في ثنايا كتابه مؤلفاً نصاً أدبياً جميلاً، فكان يذك...

اقرأ المزيد >>