بحث متقدم
موسوعة الفراشة

قِياسُ الصَّوت

الأصواتُ قد تكُونُ جَهيرةً أو هادِئةً، عاليةَ دَرجةِ النَّغَم كالصفَّارة، أو خَفيضَتَها كمُحرِّكِ السيَّارة. بعضُ الأصوات مُمْتِعٌ، وبعضُها الآخَرُ مُزْعِجٌ أو حتَّى مُؤلِم. فما الذي يجعَلُ صوتًا مّا يَخْتلِفُ عن آخر؟ واضِحٌ أنَّ السُّرعةَ لا عَلاقَة لها بذلك، فكُلُّ الأصواتِ تنتقِلُ بالسُّرعةِ ذاتِها، وإلّا لَكانت أصواتُ آلاتِ الجَوْقةِ الموسيقيَّةِ تصِلُ إلى آذانِنا صَوتًا بعدَ الآخر مُخَبَّصَةً مُشَوَّشةً. الجوابُ هو أنَّ الأصواتَ المُختلفةَ متباينَةُ شَكْلِ الأمواج. فَسَعَةُ الموجةِ الصوتيَّة هي التي تجعلُ الصوتَ هادِئًا أو جَهيرًا؛ كما إنَّ تَردُّدَ المَوجةِ الصوتيَّة هو الذي يتحكَّمُ في عُلُوِّ درجة النَّغم (أي طبقةِ الصوت) أو انخِفاضِها. أما الطولُ المَوجيُّ - وهو المسافةُ بين تَضاغُطَين مَوجِيَّيْن (ذُروَتَيْن) - فعلاقَتُه مُباشِرةُ الِارتباطِ بالتردُّدِ بنِسبَةٍ عكسِيَّة.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
العَدَسات

اِنْحِناءُ الضَّوءِ عندَ انتِقالِه من الهواء إلى الزُّجاج حقيقةٌ يُمكِنُ الاستِفادةُ منها. فالعَدَساتُ هي قِطَعٌ من الزّ...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الصَّوت

نحنُ نعيشُ في عالَمٍ يَعِجُّ بالأصوات؛ بعضُها يَحدُثُ طبيعيًّا - كقَصفِ الرَّعد، وزمجرَةِ أمواجِ البَحْر المتكسِّرةِ على...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الضّوء

لولا الضَّوءُ لاستَحالَتِ الحَياةُ على الأَرضِ. ضَوءُ الشَّمسِ يَمُدُّ النَّباتَ بالطّاقةِ ليَنموَ. والضَّوءُ يُبقي كلَّ...

اقرأ المزيد