بحث متقدم
موسوعة الفراشة

مقدمة

تُحيلُ كُتلةً قَصيرةً منَ الأليافِ إلى شيءٍ أَكثرَ فائدةً بكثيرٍ: إلى قُماشٍ. القُماشُ الزُّخرُفيّ يُحيطُ بنا من كلِّ جانِبٍ؛ مُعظَمُ المَلابِسِ مَصنوعةٌ من القُماشِ. القُماشُ يُدفِئنا لأنّه يَحبِسُ الهواءَ داخِلَ شَبَكاتِهِ الخَيطيّةِ. ذلك الهواءُ يَعمَلُ عَمَلَ العازِلِ يَمنَعُ حَرارةَ الجِسمِ منَ الانفِلاتِ. لكنّ للقُماشِ دَوراً يَفوقُ كثيراً مُجرَّدَ إبعادِ البُرودةِ عنِ الجِسمِ. الأليافُ الاصطِناعيّةُ المَحبوكةُ النَّسجِ مَرِنةٌ لكنّها قويّةٌ، لذلك فهي مِثاليّةٌ لصُنعِ الحقائبِ والأَشرِعةِ ومِظَلّاتِ الهُبوطِ. حَلَقاتُ نَسيجِ الأليافِ الطَّبيعيّةِ القَليلةِ الحَبكِ في المَناشِفِ تَمتَصُّ الماءَ كثيراً، فتُنشِّفنا بسُرعةٍ بعدَ الاستِحمامِ. بعضُ الأقمشةِ الخاصّةِ قويّةٌ قوةَ الدُّروعِ، فقُماش الكِ?لار (ماركة مسجَّلة) مثلاً مُقاوِمٌ لطَلقاتِ الرَّصاصِ. يَعودُ تاريخُ صُنعِ القُماشِ إلى بَدءِ تَدجينِ وتَربيةِ الحَيَواناتِ قبلَ 12 ألفَ سنةٍ. سُكّانُ وادي الرّافِدَينِ (العراق) كانوا يَلُفّونَ (يَبرُمونَ) صوفَ الغَنَمِ ويَصنَعونَ منه خُيوطاً قليلةَ الحَبكِ لنَسجِ المَلابِسِ، الأليافُ النَّباتيّةُ كالقُطنِ جاءَت بعدَ ذلك، أمّا الأليافُ الاصطِناعيّةُ فلم تأتِ إلّا بعدَ اختِراعِ النّايلونِ في 1938.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الزُّجاج والخَزَف

أَلِفنا رؤيةَ الصَّلصالِ اللَّزِجِ والرَّملِ الجافِّ عند طَرَفِ الرَّفشِ لا على مائدةِ الطَّعامِ، إلّا أنّهما المُكوِّنا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الزُّجاج والخَزَف

أَلِفنا رؤيةَ الصَّلصالِ اللَّزِجِ والرَّملِ الجافِّ عند طَرَفِ الرَّفشِ لا على مائدةِ الطَّعامِ، إلّا أنّهما المُكوِّنا...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الزُّجاج والخَزَف

أَلِفنا رؤيةَ الصَّلصالِ اللَّزِجِ والرَّملِ الجافِّ عند طَرَفِ الرَّفشِ لا على مائدةِ الطَّعامِ، إلّا أنّهما المُكوِّنا...

اقرأ المزيد