بحث متقدم
موسوعة الفراشة

القوّات البحريّة

قبلَ اختِراعِ السَّيّاراتِ والطّائراتِ، كانَ سَفَرُ البَحرِ أَسرَعَ وَسيلةٍ للسَّفَرِ حولَ العالَمِ إلّا أنّه كانَ خَطِرًا أيضًا. كانَ القَراصِنةُ يَنهَبونَ سُفُنَ الشَّحنِ، وفي زَمَنِ الحَربِ كانَتِ البُلدانُ المُتحارِبةُ تُهاجِمُ سُفُنَ بَعضِها بَعضًا. قُدَماءُ اليونانيّينَ والفُرسُ والرّومانُ من أوائلِ مَن بَنَوا سُفُنًا للحَربِ في البَحر. في القَرنِ السّادِسَ عَشرَ، نَظَّمَتِ الدُّوَلُ الأوروبيّةُ قُوّاتِها البحريّةَ وَسيلةً لحِمايةِ السُّفُنِ المَدَنيّةِ مِنَ الهُجومِ، واستَعمَلوا السُّفُنَ لحِمايةِ سُفُنِ الرُّكابِ والشَّحنِ التي كانت تَزورُ مُستعمَراتِهم الجديدةَ وراءَ البِحارِ. في زَمَنِ الحَربِ تَقومُ القوّاتُ البحريّةُ الحَديثةُ بواجِباتِها التَّقليديّةِ، فتَحرُسُ السُّفُنَ التِّجاريّةَ وتُبحِرُ في مَجموعاتٍ أو أساطيلَ لمُهاجَمةِ الأَعداءِ، حتّى يَعودَ البَحرُ آمِنًا للتِّجارةِ مرّةً أُخرى. كما تَنقُلُ سُفُنُ القُوّاتِ البحريّةِ الجُنودَ إلى مَناطِقِ القِتالِ وتَمُدُّ السُّفُنَ الغازيةَ بالأَغذيةِ والذَّخيرةِ. في أوقاتِ السِّلمِ تكونُ المُحيطاتُ آمِنةً للإبحارِ، لذلك تَكتَفي القوّاتُ البحريّةُ بالتَّدريبِ على القِتالِ، كما أنّ لها مَنافِعَ أُخرى فتُساعِدُ في أعمالِ الإنقاذِ بعدَ حُدوثِ الزَّلازِلِ والطَّوفاناتِ،كما تَقومُ بزياراتٍ ودّيّةٍ لدَعمِ الصَّداقةِ بينَ الدُّوَلِ.


لقراءة كامل المقال يرجى الاتصال بالشخص المسؤول.

مقالات مرتبطة

موسوعة الفراشة
الجُيوش

منذُ اجتِياح الجُيوشِ الأَشوريّةِ مِنطَقةَ الرّافِدينَ قبل أَلفَي سنةٍ لم تَتغَيَّر وَظيفةُ الجُيوشِ: الِاستيلاءُ على أر...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الصّواريخ والقذائف

اِختِراعُ مُحرِّكِ الصّاروخِ كانَ عَلامةً بارِزةً في تاريخِ الإنسانِ، إذ لم يُعطِهِ فقط أداةً يَستكشِفُ بها الفَضاءَ لكن...

اقرأ المزيد
موسوعة الفراشة
الطّائرات الحربيّة

بعدَ سَنَواتٍ قليلةٍ مِنَ أوّلِ رِحلةِ طَيَرانٍ في التّاريخِ قامَ بها الأَخوانِ رايت عامَ 1903 في طائرةٍ تَدفَعُها محرِّ...

اقرأ المزيد