بحث متقدم

النُّمُوُّ والتَّطَوُّر

الكائنات الحيَّةُ في مُعْظَمِها تَنْمُو وتَكْبُرمعَ تقَدُّم العُمْر. ولا يَحْدُثُ ذلك بِتَضَخُّم الخلايا، بَلْ بِتكاثُرِها. فعِندما تبلُغُ الخليَّةُ حَجْمًا مُعَيَّنًا، تَسْتَنْسِخُ ذاتَها لِتُنْتِجَ خَليَّتَين جَديدتَيْن تَنْشَطرانِ بدَورهما لاحِقًا - وهكذا تتراكمُ الخلايا ويَنْمو الكائنُ أو الكائن...

اقرأ المزيد >>

النُّوَيريّ(667-733هـ)

هو شِهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب بن محمّد بن عبد الدايم... بن جعفر بن هلال... بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصدّيق".ولد في أحداث سنة 667هـ. "وكان مولده بمدينة أخميم من صعيد مصر". نشأ وتربى في الصعيد، الذي عُرف في ذلك الوقت بقُوص، لهذا قيل فيه "القوصيّ المولِد والنشأة"...

اقرأ المزيد >>

النِّطاق الشَّفَقيّ

كلّما ازدَدتَ عُمقًا في البَحر، يَقِلُّ الضَّوء. في نحو 200 م تحت السَّطح لا يَبقى من الضَّوء إلّا ضَوءٌ أزرقُ خافِت. إنّه أَشبَهُ بالضَّوء الذي نُشاهِدُه عند هُبوط الظلام، لذا نَدعو هذه المِنطَقة من المُحيط النِّطاقَ الشَّفَقيَّ. الضَّوء لا يَكفي لدَعْم الطَّحالِب المُنجَرِفة التي تُطعِمُ الكثير...

اقرأ المزيد >>

النِّطاق الشَّفَقيّ

إذا ما قُدِّرَ لك أن تَغوصَ عَميقًا تحت نِطاقِ ضَوْءِ الشَّمْسِ تَدخُلُ النِّطاقَ الشَّفَقيَّ الغامِضَ ويَخبو الضَّوْءُ بسُرعةٍ. ما دون نحو 180 م يُظلِمُ المكانُ وكأنّ الدُّنيا لَيْلٌ.

اقرأ المزيد >>

النِّطاق الغَوريّ

الحَيَواناتُ التي تَعيشُ في أَسفَلِ المُحيطِ تَكيَّفَت مع الظَّلامِ والبَرْدِ والضَّغْطِ الهائلِ. ليس هناك طَعامٌ كَثيرٌ، فتَرضى الكائناتُ هناك بما يَتيسَّرُ لها.

اقرأ المزيد >>

النِّطاق المُظلِم

في عُمق 1000 م تحت سَطحِ المُحيط يَخبو الوَهَج الأزرق الخافِت للنِّطاق الشَّفَقيّ تمامًا. هنا، الضَّوء الوَحيد هو ذاك الذي تُصدِرُه حيواناتٌ مُجهَّزة بأعضاء مُضيئة خاصّة بها. أنواع عَديدة من هذه الحيوانات الصيّادة الفَريدةِ الهَيئة اكتَسَبَت تَشكيلةً من التكيُّفات المُدهِشة التي تُساعِدُها على ال...

اقرأ المزيد >>

النِّطاق المُنير

مُعظَمُ الحيوانات في المُحيطات تَعيشُ في النِّطاق المُنير قرب السَّطح. تَعيشُ هنا لأنّه، في نهايةِ الأمر، الحيوانات كلُّها تَقريبًا تَعتمِدُ على الطعام الذي تَصنَعُه أعشابُ بَحر شبيهةٌ بالنبات ومُتعَضِّياتٌ دقيقة مُنجَرِفة نَدعوها عَوالِقَ نَباتيّةً. هذه المُتعَضِّيات، تمامًا مثل نَباتاتِ البَرّ،...

اقرأ المزيد >>

النِّظام الشَّمسيّ

عنـدما تَشــكَّلَتِ الشمس من سَحابةِ غُبار وغاز، انفَصَلَ بعضُ المادّة مُشكِّلًا قُرصًا مُدوِّمًا. من ذلك القُرص تَولَّدَت كَواكِبُ ثَمانيةٌ مُدوِّمة وعَدَدٌ هائلٌ من الكُوَيكِبات السَّيّارة، المُذنَّبات، وأجسام فَضائيّة صَخريّة صغيرة تَرتطِمُ أحيانًا بالأَرض ونَدعوها حِجارةً نَيزَكيّة.

اقرأ المزيد >>

النِّظام الشَّمسيّ

النِّظامُ الشَّمسيُّ يَتألَّفُ منَ الشَّمسِ وكلِّ الأَجرامِ الفَضائيّةِ التي تَدورُ حولَها.
النِّظامُ الشَّمسيُّ كبيرٌ إلى حَدٍّ يَصعُبُ تَصوُّرُهُ. لكنْ مُقارَنةً بباقي الكَونِ، ليس أَكثَرَ من ذَرّةٍ صغيرةٍ.

اقرأ المزيد >>

النِّظام الشَّمْسيّ

نِظامُنا الشَّمسيُّ يَتألَّفُ منَ الشَّمسِ والكَواكِبِ التي تَدورُ حولَها. النِّظامُ الشَّمسيُّ، مُقارَنةً بكَوكَبِ الأَرضِ، هائلٌ. لكنّ النِّظامَ الشَّمسيَّ، مُقارَنةً بباقي الكَونِ، ذَرّةٌ صغيرةٌ.

اقرأ المزيد >>

النِّظام الغِذائيّ

الطَّعامُ يُعطينا طاقةً للحِفاظِ على حَياتِنا وصِحّتِنا. يَحتَوي الطَّعامُ على مُغذِّياتٍ تَحتاجُ إليها أَجسامُنا لبِناءِ كلِّ شَيءٍ - منَ العَضَلاتِ والعِظامِ إلى الدِّماغِ والقَلبِ.

اقرأ المزيد >>

النِّظامُ الشَّمْسيّ

منذُ مَلايينِ السِّنين تَنشَّأتْ عائلةٌ من الكواكبِ السيَّارة في مَداراتٍ حَوْلَ الشَّمْس، وهي معَ الشمسِ تؤلِّفُ ما يُعرفُ بالنظام الشَّمْسيّ. ويَضُمُّ هذا النظامُ الفلكيُّ، الممتَدُّ على مَدى 12000 مليون كم في الفضاء، أيضًا، الكُوَيكباتِ (السيَّارات الصغيرة بين مَدارَي المِرِّيخ والمُشتري) والمُذَ...

اقرأ المزيد >>

النِّفْطُ والغاز

تُرى ماذا حَدثَ لِلنباتاتِ والحيوانات البالِغَةِ الصِّغَر التي ماتَتْ في البَحْرِ منذُ مَلايينِ السنين؟ العُلماءُ يعتقِدونَ أنَّها تحوَّلتْ إلى نِفْط - هو الوَقودُ الذي يُسْتخدَمُ اليومَ في تسييرِ السيَّاراتِ وتشغيلِ المَصانعِ وتصنيع الكثير من الكيماويَّات المُفيدة. فالمادَّةُ الحيوانيَّةُ التي تتجم...

اقرأ المزيد >>

النِّمْس

النُّموسُ سريعةُ الحركةِ ورَشيقةٌ للغايةِ وهي خَبيرةٌ في اصْطيادِ الفَرائسِ الصَّغيرةِ مثلِ الحشراتِ والعَظاءاتِ. مُعظمُ أنواعِ النُّموسِ تَعيشُ على الأرضِ، وكثيرًا ما تأوي إلى جُحورٍ، لكنّ قليلًا من أنواعِها تَتسلَّقُ الأشجارَ. لها أجسامٌ طويلةٌ وفَروٌ كثيفٌ وأرجُلٌ قصيرةٌ ذاتُ أقدامٍ مِخلّبيّةٍ وذ...

اقرأ المزيد >>

الهجاء في الشعر الجاهلي

برز غرض الهجاء في الشعر الجاهلي يحمل معاني المذمة والانتقاص والاحتقار للمهجو، فهو نقيض المديح يسعى فيه الشاعر لتشويه صورة الإنسان ووصفه بالأوصاف التي تحط من مكانته وإنسانيته، والهجاء قديم نشأ منذ اليوم الذي سعى فيه الإنسان إلى التعبير عن سخطه، حين اصطدم بواقع أثار فيه الحقد والكراهية، وجعله يشمئز...

اقرأ المزيد >>