بحث متقدم

الغصون اليانعة في محاسن شعراء المئة السابعة

لابن سعيد الأندلسيّ (610-685هـ). وهو الثامن من الكتب التي اشتمل عليها "جامع طبقات الشعراء" الموسوم بـ "الحُلّة السِّيَراء"، كما يقول المؤلِّف في مقدّمته[1]. وهو مطبوع في دار المعارف بمصر سنة 1945، بتحقيق إبراهيم الإبياريّ. ويقع في نحو 176 صفحة، مع المقدّمات والفهارس.وهو...

اقرأ المزيد >>

الغـــــــــزل في العصر الجاهلي

يتسم الغزل بالسعة في الشعر الجاهلي سواء عند الشعراء العشاق أو اللاهين، أو عند الذين استعملوه تقليداً فنياً في القصيدة الجاهلية، لذلك يحظى بنصيب وافر في الشعر الجاهلي، لأنه أعذب الأغراض للنفس وأعلقها بالقلب والأحاسيس، فالمرأة تكمل وجود الرجل وتعطيه بعده الجمالي والإنساني، وسكنى ذاته، وقد وُجد عند ...

اقرأ المزيد >>

الغلاف الجوّيّ

بدونِ الغلافِ الجوّيِّ (الجَوّ) سيَكونُ من المُستحيلِ العَيشُ على الأَرضِ. الجوُّ يُكوِّنُ طَبقةً مثلَ الغِطاءِ حولَ الأَرضِ تَحمينا من أشِعّةِ الشَّمسِ الضّارّةِ ومن بُرودةِ الفَضاءِ الخارِجيِّ. يَحوي الجَوُّ الهَواءَ الذي نَستنشِقُه بالإضافة إلى بُخارِ الماءِ وذَرّاتِ الغُبارِ. يَحتَوي الهَواءُ عل...

اقرأ المزيد >>

الغناء في الأدب الأندلسي

شاعت أجواء الغناء في المجتمع الأندلسي، وعني أمراؤها بمجالسه واستجلاب الجواري والمغنيات من الشرق، فدفع عبد الرحمن الداخل أموالاً طائلة لاستقدام جوار من المدينة مثل العجفاء وقلم وغيرهن، واستجلب إبراهيم بن حجاج اللخمي صاحب إشبيلية جاريته قمر من بغداد، ودفع مناخ الترف في الأندلس بعض مغني الشرق إلى ال...

اقرأ المزيد >>

الغنائية في الشعر الجاهلي

نشأ الشعر مرتبطاً بالإنشاد منذ فجر الإنسان الأول عندما انفعل، وأراد أن يعبر عن انفعالاته حزناً وفرحاً في قالب فني صنفه في موضوعات مختلفة مثل: الفخر، والهجاء، والغزل، والرثاء، والمديح، وكانت هذه الموضوعات وثيقة الصلة بذاتية الشاعر وانفعالاته التي أضفت على الجودة الشعرية خصائصها لا سيما من حيث المز...

اقرأ المزيد >>

الغوّاصات

القوّةُ العظيمةُ للغَوّاصةِ تَكمُنُ في قُدرَتِها على البَقاءِ مُختفيةً. باستِطاعَتِها الإبحارَ من دون أن تُرى تحتَ الأمواجِ حامِلةً شِحناتِها القاتِلةِ منَ الصَّواريخِ والطُّوربيداتِ ويُمكِنُها البقاءُ تحتَ الماءِ لأشهُرٍ كلَّ مرّةٍ. لكنّ الغَوّاصةَ مُتواضِعةُ الأَصلِ. تَقولُ الأساطيرُ إنّه خِلالَ ح...

اقرأ المزيد >>

الغيتار

أَوتارُ الڠيتارِ تَهتَزُّ عِندَما تَنقُرُها. عِندَما تَسمَعُ الصَّوتَ، تَعرِفُ أنّه صَوتُ غيتارٍ - لا صوتُ كَمَنجةٍ أو پيانو. اِهتِزازاتُ الآلةِ الموسيقيّةِ هي مَوجاتٌ من تَردُّداتٍ مُعيَّنةٍ - أي عَدَدُ المَوجاتِ التي تَحدُثُ في فترةٍ مُعيَّنةٍ منَ الوقتِ. لكلِّ نَغمةٍ تَعزِفُها الآلةُ طبقةُ صَو...

اقرأ المزيد >>

الغُريرات وأبناء عرس وثعالب الماء

فصيلةُ السمّوريّات، التي تَنتَمي إليها الغُرَيرات وأبناء عرس وثعالب الماء، هي إحدى أكبر فصائل اللواحم الثماني. والسمّوريّات التي تَعيشُ في مواطن مختلفة مثل الأنهار والبحيرات والمُحيطات موجودةٌ في كلِّ القارّات باستثناء أستراليزيا والقارّة المتجمِّدة الجنوبيّة. لبعضِ السمّوريّات جسمٌ طويل وأُسطُوانيّ...

اقرأ المزيد >>

الغُرَير

تَنتمي حيواناتُ الغُريرِ وابنِ عِرْسٍ وثَعلَبِ الماءِ إلى فَصيلةٍ واحدةٍ من اللَّواحِمِ. الغُريرُ حيوانٌ لَيليُّ النَّشاطِ، يَقضي مُعظمَ نَهارِه في جُحرٍ تحت الأرضِ ويَخرُجُ ليلًا ليَبحَثَ عن طعامٍ. فكّاهُ القويّانِ وأسنانُه الطّاحِنةُ مِثاليّةٌ لمُعالَجةِ غِذاءٍ مُتنوِّعٍ من ديدانٍ وفَواكِهَ وجُذور...

اقرأ المزيد >>

الغِزلان

الغِزلانُ حيواناتٌ لَبونةٌ هَيّابةٌ تَعيشُ في سُهولِ إفريقية وآسيا المكشوفةِ أو في صَحاريها. هذه الغِزلانُ هي قَريبةُ الحيواناتِ المُزدوِجةِ الأصابعِ مثلِ الظِّباءِ والماشيةِ. وهي تَرعى معًا في قُطعانٍ كبيرةٍ لتَزدادَ قُدرتُها على مُراقَبةِ مُحيطِها من خطرِ الضَّواري. بإمكانِ الغِزلان أن تَركُضَ بسُ...

اقرأ المزيد >>

الغِلاف الجوّيّ

للغِلافِ الجوّيِّ، أو الجوِّ، وَظيفةٌ كبيرةٌ. إنّه أَشبَهُ بغِلافٍ مبطَّن بفقّاعاتٍ هوائيّةٍ، يَحمي الكَوكَبَ والحياةَ التي عليه من ظُروفِ الفَضاءِ القاسيةِ. يُرشِّحُ الإشعاعاتِ الخَطِرةَ ويُوقِفُ النَّيازِكَ، ويُساعِدُ في نَشرِ الحَرارةِ في أَنحاءِ العالَمِ. قبلَ بَلايينِ السِّنينَ، كانتِ البَرا...

اقرأ المزيد >>

الغِلاف الجوّيّ

الحياة لم تَكُن لتَستمِرَّ على كَوكَبِ الأرض لولا الغِلاف السميك من الغازات الذي نَدعوه الغِلافَ الجوّيّ، أو الجوّ. الجوّ يَحمينا من الإشعاعات الضارّة والحِجارة النَّيزَكيّة الصغيرة. يُزوِّدُنا أيضًا بالطَّقس ويُساعِدُ في تَدفئة الأرض.

اقرأ المزيد >>

الغِلاف الجوّيّ

يُغلِّفُ كَوكَبَ الأَرضِ طَبَقةٌ رقيقةٌ منَ الهواءِ نَدعوها الغِلافَ الجوّيَّ، أو الجوَّ. مِن غيرِ هذا الغِلافِ الغازيِّ الواقي، لا يَكونُ للحياةِ على هذه الأرضِ وجودٌ.

اقرأ المزيد >>

الغِلافُ الحَيَويّ

الأرضُ نظامٌ بِيئيٌّ مُعَقَّد - والأجزاءُ التي تَسكُنها الكائناتُ الحيَّة منها، برًّا وبحرًا وجوًّا، تُؤلِّفُ الغلافَ الحَيَويّ. هذا الغِلافُ مَحدودُ النِّطاق يمتدُّ قليلًا (نِسبيًّا) فوقَ سَطح الأرض وتَحتَه. يتألَّفُ المَوطِنُ الأَحيائيُّ من نُطُقٍ بَيِّنَةٍ، لها خصائصُها المُناخيَّةُ والتُّربِيَّة...

اقرأ المزيد >>

الفئران والجرذان والسّناجب

فأرةُ المَنازِلِ الصَّغيرةُ أَكثَرُ الثَّدييّاتِ تَعدادًا بعدَ البَشَرِ. للفأرةِ عَينانِ سَوداوانِ تُشبِهانِ الخَرَزَ وذَيلٌ رَفيعٌ طَويلٌ وأسنانٌ أماميّةٌ كَبيرةٌ، وتَنتسِبُ إلى مَجموعةِ الثَّدييّاتِ المُسَمّاةِ بالقَوارِضِ، التي تَشمُلُ أيضًا الجُرذانَ والسَّناجِبَ. لكلِّ القَوارِضِ أسنانٌ قَواطِع...

اقرأ المزيد >>