بحث متقدم

الغابات المَطيرة أيضًا

تُغَطّي الغاباتُ المَطيرةُ نحو 2 بالمئةِ من سَطحِ الأَرضِ فقط، ومع ذلك فإنّ ما يَزيدُ عن 50 بالمئةِ من أَنواعِ النَّباتاتِ والحيواناتِ كلِّها تَعيشُ فيها. الغاباتُ المَطيرةُ مَصدَرٌ ثَمينٌ، لكنّها سَريعةُ العَطَبِ. الغاباتُ المَطيرةُ تُنظِّمُ دَرَجاتِ الحَرارةِ العالَميّةَ وأَنماطَ الطَّقسِ وتُسا...

اقرأ المزيد >>

الغابات المُعبِلة

ربعُ غاباتِ الأرض تقريبًا يتَشكَّلُ من أشجارٍ مُعبِلَة وعريضة الأوراق تَفقدُ أوراقَها شتاءً مثل البلّوط والبتولا والقَيقَب. هذه الغابات تَروقُ لها المناطق المعتدلة المُناخ والمحدَّدة المَواسِم.الصيفُ فيها دافئٌ والشتاء مُنعِشٌ؛ والمطرُ يَنهمِرُ طوال السّنة. في الغابةِ المعبلة، بشكلٍ عامّ، طَبَقتا...

اقرأ المزيد >>

الغابات المُعتدِلة

المُناخ في ما يلي المَناطِق المَداريّة، أبردُ نَوعًا مع فَصلَي شِتاء وصَيف مُتميِّزَين. المَناطِق المُعتدِلة، ذاتُ الشتاء القصير المُعتدِل والأمطار المُنتظِمة، تَكتَسي بصورة طبيعيّة بأَحراج تَتشكَّلُ في مُعظَمِها من أشجار نَفْضيّة تَتساقَطُ أوراقُها شِتاءً ويَنمو لها أوراقٌ جديدة في الربيع. هذا ي...

اقرأ المزيد >>

الغابات النَّفضيّة

تَفقِدُ الأَشْجارُ النَّفضيّةُ أَوراقَها شِتاءً. تَحتاجُ هذه الأَشْجارُ إلى أَنماطٍ من الطَّقسِ لا تَكونُ حارّةً جدًّا أو بارِدةً جدًّا، وتَكونُ ذاتَ فُصولٍ.

اقرأ المزيد >>

الغابات النَّفضيّة

تَفقِدُ الأَشْجارُ النَّفضيّةُ أَوراقَها شِتاءً. تَحتاجُ هذه الأَشْجارُ إلى أَنماطٍ من الطَّقسِ لا تَكونُ حارّةً جدًّا أو بارِدةً جدًّا، وتَكونُ ذاتَ فُصولٍ.

اقرأ المزيد >>

الغاباتُ المَطيرةُ الاستِوائيَّة

الأنظِمةُ البِيئيَّةُ في الغاباتِ المَطيرة المَداريَّة تَضُمُّ أكثَرَ من نِصْفِ أنواعِ الحيوانات والنباتاتِ في العالَم، رُغم أنَّ ما تُغَطِّيهِ هذه الأنظِمَةُ يَقِلُّ عن 10% من مِساحةِ اليابِسَة. تَنْمو هذه الغاباتُ في المناطقِ القريبة من خَطِّ الِاستِواء في أمريكا الجنوبيَّةِ وإفريقية وآسيا وأُس...

اقرأ المزيد >>

الغاز

حَرقُ الغازِ للحُصولِ على الحَرارةِ طَريقةٌ سريعةٌ وسَهلةٌ لتَدفئةِ البَيتِ والطَّبخِ. يُستعمَلُ الغازُ أيضًا في الصِّناعةِ للحُصولِ على الحَرارةِ وأيضًا كمادّةٍ خامٍ (أوّليّةٍ). مُعظَمُ الغازِ الذي نَستعمِلُه وَقودًا، غازٌ طبيعيٌّ يُستخرَجُ من رَواسِبَ مَدفونةٍ على عُمقٍ بعيدٍ تحتَ الأَرضِ أو تح...

اقرأ المزيد >>

الغازات

قد تَظُنُّ أنّ الغازاتِ مَوادُّ فَظيعةٌ، كَريهةُ الرّائحةِ. بعضُ الغازاتِ هي كذلك، لكن ليس كلُّها. الهَواءُ مَزيجٌ منَ الغازاتِ. لا نَستَطيعُ أن نَرى أو أن نَشُمَّ هذه الغازاتِ. ليس للغازاتِ شَكلٌ ثابِتٌ. تَنتشِرُ بسُهولةٍ مالئةً أَيَّ إناءٍ تُوضَعُ فيه.

اقرأ المزيد >>

الغازاتُ النَّبيلة

تُعَبَّأُ البالوناتُ التي تُطْلَق في الجو بَهْجةً بغاز الهِلْيوم، وهو أحدُ الغازات السِّتة في المجموعة 18 من الجَدْول الدَّوريّ. وتُعرف هذه العناصرُ بالغازات النَّبيلة، وتُشكِّلُ قُرابَةَ واحدٍ في المئة من الهواء. والنِّيُون غازٌ نبيل آخَرُ مألوفٌ جدًّا في أنوار النيون الزاهيةِ الألوان. أمّا الرا...

اقرأ المزيد >>

الغراغترون

تَبدأُ رُكبةُ مدينةِ المَلاهي هذه بالتَّدويمِ فتَشعُرُ بنَفْسِك تَضغَطُ على الجِدارِ وَراءَ ك. تَبدو وكأنّك تَزدادُ ثِقلًا. يَصعُبُ عليك أن تَنتزِعَ ذِراعَيكَ المُلتصِقتَينِ بالجِدارِ المُبطَّنِ. فجأةً تَختَفي الأَرضيّةُ من تحتِ قَدَمَيك! تُفكِّرُ أنّه لا شَكَّ أنّك ستَسقُطُ، لكنّك تَظَلُّ تُواصِ...

اقرأ المزيد >>

الغرب الأميركيّ الجامح

منذُ ما لا يَزيدُ على مئةِ سنةٍ، كانَ الجُزءُ الغربيُّ مِنَ الولاياتِ المتّحدةِ جامِحًا وغيرَ خاضِع لقانونٍ، بل سَنَّ مُستَوطِنو الغربِ قَوانينَهم، لبُعدِهم عن سَيطَرةِ الحُكومةِ في واشنطن، على الشّاطىءِ الشَّرقيِّ، فشاعَ بينهم القِتالُ بالبَنادِقِ والمُسدَّسات. كانَتِ الحياةُ في المُدُنِ الجديدة...

اقرأ المزيد >>

الغربان والأقياق والزّيغان

أعضاءُ الفَصيلةِ الغُرابيّةِ من أشهرِ الطُّيورِ لِكبَرِ حَجمِها وجُرأَتِها ونَعيقِها الضّاجِّ. هناك 116 نَوعًا منها غِربانُ الجِيَفِ (carrion crows) والأقياقُ (jays) والعَقاعِقُ (magpies) والغِربانُ الشّائعةُ الكبيرةُ (ravens) والغُدافاتُ (rooks). كثيرٌ مِنَ الغِربانِ في أوروبا وأميركا الشَّماليّ...

اقرأ المزيد >>

الغرير والظّربان

قبلَ الفَجرِ وبعدَ الغُروبِ هما الوَقتانِ المُفضَّلانِ للصَّيدِ لدى الغُريرِ والظَّرِبانِ اللذَين يَتصيَّدانِ فَريستَهُما ليلًا. هَذان الحَيوانانِ مِن الفَصيلةِ السُّرعوبيّةِ التي تَعيشُ في أوروبا وشمالِ أميركا وآسيا وإفريقية. الغُرَيرُ ثَقيلٌ وقَويٌّ وذو جِسم عَريضٍ وعَضَليٍّ، يَستعمِلُ مَخالِبَ...

اقرأ المزيد >>

الغزالي (505 هـ - 1111 م)

هو أبو حامد محمد بن محمد الغزالي، فيلسوف معروف، أصله فارسيّ، تنقل بين عدد من المدن والبلاد وأخذ من علمائها، درّس في بغداد وارتحل إلى دمشق، وأقام فيها عشرين عاماً، ثم انتقل إلى بيت المقدس، ثم زار مصر فترة إلى أن عاد به المطاف إلى بلده طوس التي ولد فيها حتى مات سنة 505 هـ.

اقرأ المزيد >>

الغزل الصريح سماته وخصائصه

أسهمت أجواء الغناء والطرب في مكة والمدينة في نقل شعر الغزل الصريح إلى أفق منعطف في جوانب كثيرة من البنى المعنوية والشكلية عن أصوله البارزة في الشعر الجاهلي والمخضرم كما ظهرت عند امرئ القيس وسحيم عبد بني الحسحاس، واصطبغ بالعوامل التي أثرت في وجده مثل الإيقاعات الغنائية وعذوبة اللفظ وسلاسة التركيب ...

اقرأ المزيد >>