بحث متقدم

الاعتذار في صدر الإسلام

لم يكن ظهور الاعتذار الشعري بوصفه فناً متفرعاً عن المديح، جديداً في الشعر العربي في صدر الإسلام، فقد نشأ في الجاهلية، ورائده بشر بن أبي خازم، والنابغة الذبياني الذي ذاع فيه. وامتدت هذه الظاهرة إلى عصر صدر الإسلام، حيث برزت ظاهرة الاعتذار للنبيّ صلى الله عليه وسلم ولخلفائه نتيجة الصراع الفكري والع...

اقرأ المزيد >>

الاعترافات - القديس أوغسطين

كتب الاعترافات من الموضوعات الخاصة التي لا يكتبها إلا من عاش تجربة غنية وأراد أن يقرأها الآخرون وغالباً ما كانت موضوعاتها وأسبابها وغاياتها كثيرة وعديدة ومتميزة، لذلك تتضمن العبرة، والموعظة، والمعنى، والأحداث الأبرز في حياته، وغير ذلك مما يهم الآخرين.وربما كانت اعترافات رجال الدين هي الاعت...

اقرأ المزيد >>

الاغتذاء

على جميع الحيوانات أن تقتات بمتعضِّيات أخرى، ضمانًا لبقائها، وتُفرَزُ الحيوانات في مجموعتين رئيسيّتين من حيث طريقة الاغتذاء: اللاحِمات Carnivores (أكَلَة اللحوم) والعاشِبات Herbivores (أكَلَة النَّبات).

اقرأ المزيد >>

الاغتذاء والتغذية

الطعامُ هو الوَقود الذي يجعلُ الحيوانات قادرةً على الاستمرار في الحياة. إنّه يوفّر الموادّ الخام الضروريّة للنموّ، ويزوّد بالطاقة العضلات والعمليّات التي تنشأ في الجسم. تغتذي الحيواناتُ بغذاءٍ واسع التنوُّع يشمل النباتات والحيوانات وبقايا موادّ غير حَيَّة. لكلِّ حيوانٍ أسلوبُه الخاصّ في الحصول على ط...

اقرأ المزيد >>

الاغتراب والشكوى والحنين في شعر العصر العثمانيّ

هي ثلاثة أمور تتكامل في تجربة الشاعر في العصر العثمانيّ. فقد تدفعه أمورٌ عديدة إلى الاغتراب (النفسيّ والخارجيّ)، فيعمد إلى الشكوى من واقعه، وتثور في نفسه مشاعر الشوق والحنين إلى ماضيه السعيد أو إلى الوطن البعيد.

اقرأ المزيد >>

الافتراس

المُفْتَرِسُ يقتلُ حيواناتٍ أُخرى ليَقتات. وبالرغمِ من أنّ الطعامَ الحيوانيّ مغذٍّ جدًّا، فإنّ الافتِراسَ نَمَطُ عيش صَعب. فالفَرائِس في حالةِ حَذَرٍ دائِمٍ وهي تَلوذُ بالفرار عند أدنى خَطَر. وليُكتَب لها النجاح، على المُفترِسات أن تكون سريعةً جدًّا في ردّاتِ فِعلِها، وماكرةً وقويّة بما يَكفي لأن تَ...

اقرأ المزيد >>

الاقتصاد

يعمل الناس سويَّةً لتطوير الأشياء واستخراج الخامات من الأرض، وصناعة الموادّ التي تُباع إلى المُستهلكين Consumers والمساعدة على تنظيم حياتنا من خلال الخدمات كالمصرفيّة. إنّ إنتاج Production وتوزيع كلّ هذه الأشياء يؤلِّف الاقتصاد.

اقرأ المزيد >>

الانتحال عند العرب المعاصرين

أثارت آراء المستشرقين في الأدب العربي القديم ودراساتهم لهم جدلاً واسعاً فتح أفقاً جديداً للبحث العلمي وتوظيف المناهج النقدية، وطال هذا التجديد الشعر الجاهلي في أغلب جوانبه، وكانت قضية الانتحال من القضايا البارزة التي اقتفى فيها النقاد العرب أثر المستشرقين، سواء أكان تأييداً لهم أم نفياً لما ذهبو...

اقرأ المزيد >>

الانتحال عند المستشرقين

تناول المستشرقون قضية انتحال الشعر الجاهلي الذين اتخذوا من الأدب العربي القديم مجالاً لدراساتهم، وقد أسسوا لشيوع شك كبير، بالتراث العربي القديم في عموم إنتاجه، وسنعرض فيما يأتي لآراء أبرزهم: رأي نولدكه: أول من لفت الأنظار من المستشرقين إلى قضية الانتحال...

اقرأ المزيد >>

الانتحـــــــــــــال في الشعر الجاهلي مفهومه ونشأته

طال الشكَ مختلف الآثار الإبداعية العظيمة عند مختلف الشعوب، ويدل تاريخ الأمم على أن مسألة الشك تعرض لها كل أثر له قيمة إبداعية عالية والأدب في كل أمة من الأمم، وخاصة النصوص الرائعة، من الآثار الفنية الممتازة التي تعتز بها الأمم وتفتخر، أو تلك التي تعدها دليل مجدها، وسجل مفاخرها، و تعرضت الآداب ال...

اقرأ المزيد >>

الانطباعية

عرفت الآداب والفنون نظريات كثيرة، كانت تهدف إلى فهم المحتوى الإبداعي لها، ومن هذه النظريات نظرية (الانطباعية) التي اعتمدت على ما يتركه النص الأدبي أو النوع الفني من أثر/ انطباع في نفس الناقد، أو القارئ، ولاسيما الانطباع الأول من حيث القوة والتأثير.

اقرأ المزيد >>

الاهْتِزَازَات

إذا عَلَّقْتَ كُتْلَةً بخيطٍ ودَفَعْتَها إلى جانبٍ فإنَّها تترَجَّحُ جَيْئَةً وذهابًا بانتِظام؛ ويُدعى هذا الارتجاحُ الاهتِزازَ أو الذبذبة. أمَّا عددُ المرَّات التي يتذبذبُ فيها أيُّ جِسْمٍ في ثانيةٍ واحدة فيُدعى التَّردُّد. كُلُّ شيءٍ له تردُّده الطبيعيّ؛ فإذا أُرغم جِسْمٌ على الاهتزاز بتردُّدٍ مُع...

اقرأ المزيد >>

البابون

مُعظمُ نَسانيسِ العالَمِ القديمِ، أي من آسيا وإفريقية، هي من نوعِ البابونِ، أو القُرْدوحِ. لها رأسٌ كبيرٌ، وجُيوبٌ وَجْنيّةٌ لخَزْنِ الطَّعام، وخَطْمٌ طويلٌ كخَطْمِ الكِلابِ. حَجمُ الذَّكَرِ المُكتمِلِ النُّموِّ ضِعفُ حَجمِ الأُنثى وله لِبدةٌ من شَعرٍ طويلٍ فوق كَتِفَيه. البابوناتُ تَعيشُ بصورةٍ رئي...

اقرأ المزيد >>

البابِليّون

إحدى الحَضاراتِ الأولى نَمَت قبلَ حوالي 6000 سنةٍ في الشَّرقِ الأوسَطِ بين دَجلة والفُرات في الأرضِ التي تُعرَفُ بأرضِ الرّافِدينَ (العِراق). كانتِ الأَرضُ خَصِبةً وأساليبُ الزِّراعةِ مُتطوِّرةً جدًّا.البابِليّونَ من أوائلِ مَن طَوَّروا نِظامًا للكِتابةِ واستَخدَموا العَجَلةَ وبَنَوا المُدُنَ. إحدى ...

اقرأ المزيد >>

الباخَرزيّ (-468هـ)

هو عليّ بن الحسن بن عليّ بن أبي الطيّب الباخَرزيّ، أبو الحسن أو أبو القاسم (له كنيتان). وُلد في مطلع القرن الخامس للهجرة في باخَرز (من نواحي نَيسابور في بلاد فارس)، وتعلّم بها وبنَيسابور. فتتلمذ على والده الذي كان أديبًا وشاعرًا، وعلى الثعالبي جار والده بنيسابور، والذي كانت بينه وبين والده مساجلا...

اقرأ المزيد >>